مقتل 32 جنديا من النيجر ونيجيريا في هجوم لبوكو حرام

قالت وزارة الدفاع في النيجر اليوم السبت إن 30 جنديا من النيجر وجنديين نيجيريين قتلوا في هجوم لجماعة بوكو حرام المتشددة نفذه “مئات المهاجمين” مساء يوم الجمعة على مدينة بوسو الواقعة في جنوب شرق النيجر بالقرب من الحدود مع نيجيريا.
وأضافت الوزارة في بيان “ساعد الهجوم المضاد الذي نفذ في الصباح الباكر اليوم على استعادة السيطرة على كل المواقع في مدينة بوسو. الوضع تحت السيطرة.”
وقالت “يجري الآن تمشيط للمنطقة بحشد جميع الإمكانات البرية والجوية.”
وذكرت الوزارة أن سبعة من النيجر وثمانية من نيجيريا أصيبوا في الهجوم وقالت إن هناك “العديد من القتلى” في صفوف المهاجمين.
وتقع بوسو في منطقة ديفا التي يعيش فيها الكثير من اللاجئين والنازحين الفارين من عنف بوكو حرام في مناطق أخرى. واستهدفت المنطقة عدة مرات بهجمات ألقي باللوم فيها على المتشددين.
وقتل ستة أشخاص الشهر الماضي في قرية يبي التي تبعد أربعة كيلومترات عن بوسو في هجوم يعتقد أن بوكو حرام هي التي نفذته.
وتريد الجماعة التي تتخذ من شمال شرق نيجيريا مقرا لها إقامة إمارة وفرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.