الخارجية الفلسطينية: تصريحات نتنياهو بشأن القدس عنصرية

الخارجية الفلسطينية تدين تصريحات نتنياهو العنصرية بشأن القدس
دانت وزارة الخارجية الفلسطينية تصريحات رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، التي زعم فيها أن “القدس ستبقى موحدة تحت السيادة الاسرائيلية ولن نقبل بتقسيمها”، ووصفتها بالعنصرية.

وبحسب “روسيا اليوم” فقد وصفت الخارجية الفلسطينية، في بيان، التصريحات بـ”العنصرية المتطرفة المعادية للسلام”. وقالت إن هذه التصريحات التي اعتاد نتنياهو إطلاقها تعكس موقفه الحقيقي المعادي لعملية السلام (التسوية)، وأيديولوجيته المتطرفة التي تنكر الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني عامة، وبشكل خاص حقوقه في عاصمة دولته المحتلة”.

وأكدت الوزارة أن تصريحات نتنياهو هذه، “سرعان ما كشفت كذب وتضليل ما قاله عن عملية السلام (التسوية) وحل الدولتين، في المؤتمر الصحفي الذي جمعه مع وزير جيشه الجديد أفيغدور ليبرمان قبل أيام”.

وطالبت الوزارة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته بجدية عالية، وعدم تضييع الفرصة الثمينة التي توفرها المبادرة الفرنسية لاحياء ما تسمى بعملية “السلام”، قبل فوات الآوان.

ويأتي ذلك على خلفية تصريحات نتنياهو، عشية ذكرى احتلال المدينة المقدسة، متزامنا مع عمليات التجييش التي تقوم بها المؤسسات الرسمية وغير الرسمية في الكيان الإسرائيلي لمواصلة المسيرات والمهرجانات الاستفزازية، ومع دعوات يطلقها ما يسمى بـ “تجمع منظمات المعبد” ومنظمات متطرفة أخرى، لاستباحة الحرم القدسي الشريف، وإحياء هذه الذكرى داخل باحات المسجد الأقصى، في الخامس من حزيران الجاري.