رئيس وزراء فرنسا يستنكر تصريحات بنزيمة عن العنصرية

قال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس اليوم إن بلاده لا تختار لاعبي كرة القدم بناء على لون بشرتهم أو أصولهم، منتقداً لاعب ريال مدريد صاحب الأصول الجزائرية كريم بنزيمة لأنه لم يعكس الصورة الصحيحة لبلاده حين ألمح إلى ذلك، حسب قوله.

وجاءت تصريحات فالس في مقابلة أجراها مع عدة وسائل إعلام، من بينها وكالة الأنباء الإسبانية (إفي)، حيث تطرق إلى الجدل الذي أثاره بنزيمة بسبب تصريحاته لصحيفة (ماركا) الإسبانية، حين أكد أن المدير الفني للمنتخب الفرنسي ديديه ديشامب خضع لضغوط جزء عنصري من فرنسا، عندما قرر استبعاده من منتخب الديوك في بطولة كأس أمم أوروبا “يورو 2016”.

وأكد فالس أن تصريحات مهاجم الريال لا تعكس الصورة الصحيحة لفرنسا، لأنه لا يتم اختيار اللاعبين على أساس لون بشرتهم أو أصولهم.

وأوضح رئيس الوزراء الفرنسي بقوله: “هناك لاعبون جيدون، هناك فريق، هناك صورة يقدمها كل لاعب، وهناك مدرب يقرر. كل شخص يجب أن يكون فخوراً بأصوله، لكن لا يتم اختيار اللاعبين بناءً على تلك الأصول، ولا يمكن التشكيك في أن ديشامب قد يكون قام بذلك”.

ورغم كل هذا، قال فالس، الذي ظل يحمل الجنسية الإسبانية حتى عمر الـ18، إن مونديال 1998 الذي نظمته فرنسا وفازت به بدأ تقريبا بنفس الانتقادات والتعليقات، سواء فيما يخص المدرب أو اللاعبين.

وأشار إلى أن ذلك المنتخب الفرنسي، الذي عرف بالخليط (الأبيض والأسود والعربي)، كان يمثل صورة من التعايش والأمل، كما أنه ساهم أيضا في رفع الروح المعنوية في البلاد.

وقال فالس: “لست أنا مدرب المنتخب الفرنسي، بل إنه ديشامب الذي كان أيضا لاعبا رائعا فاز بكل شيء وهو ايضا مدرب جيد للغاية، وهو من يتولى اختيار عناصر المنتخب”.

وأشار إلى أن فرنسا التي ستلعب على أرضها، هي الأوفر حظا للفوز بالبطولة، مضيفا أن الفريق الوطني يحظى بلاعبين قادرين على تحقيق اللقب رغم غياب بنزيمة.

وكان الاتحاد الفرنسي لكرة القدم وكذلك ديشامب قد قررا استبعاد كريم بنزيمة، من صفوف منتخب بلاده قبل بطولة “يورو 2016” التي تنطلق في العاشر من يونيو / حزيران الجاري، وذلك على خلفية تورطه في قضية ابتزاز مواطنه وزميله في منتخب الديوك، ماتيو فالبوينا بفيديو إباحي.