الأساتذة المعوضون يحتجون أمام مجلس نواب الشعب للمطالبة بتسوية وضعياتهم المهنية

نفذ صباح اليوم الثلاثاء مجموعة من الأساتذة المعوضين وقفة احتجاجية أمام مقر مجلس نواب الشعب للمطالبة بتسوية وضعياتهم المهنية وإدماجهم في مراكز عملهم الحالية بعد سنوات من المباشرة.

وقد حاول الأساتذة المحتجون دخول المجلس بالقوة غير أنه تم منعهم من ذلك مما استوجب تعزيز أمني في محيط المجلس.
وتم اثر نقاشات مع عدد من أعضاء مجلس النواب خاصة عن حركة النهضة والجبهة الشعبية، قبول وفد عن تنسيقية الأساتذة المعوضين.
وقال كل من النائب الحبيب خضر والجيلاني الهمامي أن مطالبهم مشروعة وتم قبول عدد منهم للحوار معهم والاطلاع عن كثب عن مطالبهم.
وتقرر بحسب الأساتذة المعوضين في أعقاب الحوار مع عدد من نواب الشعب، عقد جلسة استماع لهم في غضون أسبوع صلب لجنة التربية وذلك بحضور وزير التربية أو من يمثله وكذلك من يمثل رئاسة الحكومة .
ورفع المحتجون شعارات تعبر عن غضبهم وسخطهم على وضعيتهم المهنية حيث قال البعض منهم أنه من العار في حكومة ما بعد الثورة ان يتقاضى الأستاذ المعوض 200 دينار في ظل غلاء الأسعار وطالبوا بـ ” الادماج ” .
وأفاد عدد من المحتجين أن تحركهم اليوم جاء على خلفية “التلاعب بمصالحهم” حيث أفادوا أنه ” تم وعدهم في جلسة سابقة بتخصيص الجلسة العامة لليوم الثلاثاء لتناول ملفهم غير أن النواب والمجلس قد اخلوا بوعدهم لهم حسب قولهم معتبرين أنه وقع استغلالهم لانهاء السنة الدراسية.