نقابة السلك الدبلوماسي تدعو رئيس الجمهورية للتدخل لوضع حد “للوضع الكارثي” في وزارة الشؤون الخارجية

أعلنت نقابة السلك الدبلوماسي،امس، عن “توجيه رسالة إلى رئيس الجمهورية للتدخل العاجل واتخاذ ما يراه مناسبا لوضع حد”، لما قالت “إنه وضع كارثي في وزارة الشؤون الخارجية”.

واعتبرت النقابة في بيان لها أن هذه ” الوضعية الكارثة ” التي لا يمكن السكوت عليها، “تهدد المسار المهني لدبلوماسيي الجمهورية الثانية، وتكرس سياسة الانفراد بالقرار، شبيهة بممارسات العهد السابق”، حسب نص البيان.

من جهة أخرى، نبهت النقابة إلى ” نتائج سياسة إغراق الوزارة والسفارات والقنصليات بعشرات الانتدابات من المتعاقدين والمتقاعدين ومن الدخلاء عن المهنة”، كما حذرت من “اعتماد سياسة الأمر المقضي في الانتدابات والترقيات والتعيينات بالخارج” .

وحسب البيان، فإن “الطرف الإداري تعمد إقصاء نقابة السلك الدبلوماسي من المسار التحضيري للحركة السنوية بالبعثات الدبلوماسية والقنصلية خلافا للسنوات السابقة”، وحملته في هذا الإطار “المسؤولية الكاملة لما سينجر عن توخيه لسياسة الأمر المقضي، وتواصل تغييب الطرف النقابي عن الإسهام في مسائل النظام الأساسي للسلك الدبلوماسي، والحركة السنوية للدبلوماسيين، والمعايير المعتمدة في الخطط الوظيفية.