طوكيو تتأهب خشية من صاروخ بيونغ يانغ

وضعت طوكيو قواتها في حالة تأهب يوم الاثنين 30 ماي تحسبا لاحتمال إطلاق صاروخ باليستي جديد من كوريا الشمالية.
وأوضحت هيئة الإذاعة والتلفزيون في البلاد أن قيادة قوات الدفاع الذاتي اليابانية أمرت المدمرات البحرية وأنظمة صواريخ “باتريوت” القادرة على إسقاط للصواريخ الباليستية، بالاستعداد لإسقاط أي مقذوف يطلق صوب اليابان.
وذكرت وكالة “كيودو” للأنباء أن الاستخبارات اليابانية سجلت استعدادات مشبوهة في شرق أراضي كوريا الشمالية، موضحة أن الحديث قد يدور عن التحضير لإطلاق صاروخ من طراز “موسودان” .
وسبق لـ بيونغ يانغ أن حاولت إطلاق 3 صواريخ من هذا الطراز يومي الـ15 والـ28 من أفريل لكن العسكريين الأمريكيين والكوريين الجنوبيين قالوا إن هذه المحاولات منيت بالفشل.
وحسب التقييمات، يبلغ مدى صاروخ «موسودان» ما بين 2.5 ألف كيلومتر و 4 آلاف كيلومتر.