(في الجزائر) : تسجيل سيارات باسم أموات ومساجين أغلبهم ”توانسة” ..

تمكنت صباح الأحد، فرقة الشرطة القضائية بولاية خنشلة الجزائرية، من استرجاع 72 ملفا قاعديا، كانت قد اختفت من مصلحة البطاقات الرمادية، بالمجلس الشعبي البلدي، ببلدية عين الطويلة، حسب ما جاء في صحيفة الشروق الجزائرية. ووفق نفس الصحيفة، فقد كشفت التحريات الأولية أن مصالح بلدية عين الطويلة، استقبلت 492 ملفا خاصا بالسيارات، أكثر من نصفها مزورة، وأغلبها مسروقة من تونس، أو ليبيا أو فرنسا، وبعض المدن الجزائرية، تم إصدار بطاقات رمادية وهمية لها، إضافة إلى تصريحات وهمية ومزوّرة في البيع، وبأسماء وهمية لمتوفين، ومساجين، وأسماء غير موجودة، اضافة الى عمليات تزوير أخرى مسّت بطاقات المراقبة لنحو 90 منها مؤشرة من قبل مهندسي الطاقة والمناجم، كما تمّ تزوير بطاقات الإقامة بالنسبة إلى السيارات من خارج الولاية، واكتشف المحققون وجود شاب من مدينة عين الطويلة في الـ 25 سنة من العمر، يمتلك 17 مركبة من دون علمه ولا يمتلك حتى رخصة السياقة، كما هو الحال لمتوفين، ومساجين استغلت هويتهم من قبل أفراد الشبكة، ليسجلوا باسمهم السيارات.