سويسرا تُسلم تونس مبلغ 500 ألف دينار من الأموال التي هرّبها سفيان بن علي

سلّمت سفيرة سويسرا بتونس “ريتا أدامس” المكلف العام بنزاعات الدولة كمال الهذيلي، صكا بقيمة 500 ألف دينار من جملة الأموال التونسية التي ثبت أنها مكتسبة بطريقة غير شرعية وتم تهريبها إلى سويسرا .

وأكدت أدامس، اليوم الاثنين، على هامش الملتقى الدولي، الذي نظمته وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية، بالتعاون مع معهد الأمم المتحدة للبحوث في مجال الجريمة والعدالة، والاتحاد الأوروبي حول ” منظومة استرجاع الأموال المكتسبة بطريقة غير مشروعة”، أن قيمة الأموال التي تم تجميدها بسويسرا، تقدر بـ60 مليون فرنك سويسري، مشيرة إلى أن القضاء لم يحسم بعد “إن كانت هذه الأموال مكتسبة بطريقة غير مشروعة أم لا”.

وأشارت إلى أن سويسرا تتعاون مع تونس منذ 2011 لتستعيد أموالها المنهوبة والمكتسبة بطريقة غير شرعية المودعة بالبنوك السويسرية، مبينة أن تسليم هذا المبلغ “الصغير” يمثل

مبادرة رمزية للتعبير عن التزام سويسرا بإعادة الأموال إلى أصحابها رغم الصعوبات المرتبطة بهذه العملية، نتيجة اختلاف القوانين التونسية عن نظيرتها السويسرية.

من جانبه، أوضح كمال الهذيلي المكلف العام بنزاعات الدولة، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء أن المبلغ المضمن في الصك الذي تسلمه من سفيرة سويسرا بتونس، يعود لشركة كانت على ملك سفيان بن علي، ابن أخ الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، مؤكدا حرص الدولة على استرجاع أموال تونس المنهوبة بمختلف الطرق، بما فيها آلية التحكيم والمصالحة ، رغم وجود العديد من العراقيل التي تواجه عملية استعادة هذه الأموال.

وذكر في هذا الصدد، بان تونس قد استرجعت إلى حد هذا التاريخ، طائرة تعود لصخر الماطري صهر الرئيس المخلوع، ويختا لقيس بن علي ابن أخ الرئيس المخلوع، وآخر لبلحسن الطرابلسي شقيق ليلى بن علي زوجة الرئيس المخلوع، ومبلغا ماليا قدره 28 مليون دولار من الأموال المهربة بلبنان، و500 ألف دينارا من الأموال المهربة بسويسرا.