حملة دولية لجلب الاستثمارات وخدمة السياحة التونسية

اكد البشير سعيد الامين العام لمنظمة المؤسسات العربية للاستثمار والتعاون الدولي” L’ OREA ‘‘ للشروق اون لاين في مستهل الحملة الدولية التي اطلقتها منظمته لجلب الاستثمارات من الدول الشقيقة والصديقة من خلال التعريف بالمنجز التونسي في كل قطاع حيوي وخدمة للسياحة التونسية في الموسم الحالي والتي اختير لها ، شعار” تونس الامنة ”
” ان الانخراط الواعي في معاضدة مجهودات الدولة التونسية للتعريف بالمنتوج التونسي ولا سيما في قطاع السياحة ، هو تلبية لنداء الواجب و ايمان قطعي بضرورة الاضافة كل من مكانه ، كما أضاف سعيد ان الفهم العميق للواقع الدولي الراهن الذي يقتضي منا جميعا : سلطة و معارضة و مكونات مجتمع مدني حسن استغلال جائزة نوبل للسلام التي اسس لها مجهود محمود بذله الرباعي الراعي للحوار… وهو معطى يمكن ل” L’ OREA ‘‘ وسائر مكونات المجتمع المدني ان تحسن استغلاله لتحريك الموسم السياحي الحالي … الذي نستشرف له الافضل خاصة بعد نجاح موسم الغريبة الذي حول جربة جزيرة الاحلام الى عاصمة دولية تابع فيها المجتمع الدولي و الانساني مدى قدرة التونسيات و التونسيين على الوحدة الصماء بقطع النظر عن الجنس واللون و المعتقد ….

وقال سعيد في نفس السياق ان كل هذه الأسس وغيرها جعلتنا نطلق على بركة الله و عونه حملة دولية ندعو من خلالها الاشقاء والاصدقاء لزيارة تونس و لا سيما النزر القليل من الدول الصديقة التي حجرت على مواطنيها السياح زيارة تونس نتيجة توفرها على معطيات مغلوطة حول درجة الامن في تونس ناهيك ان كل ذي عقل ناقد يدرك ان بلدنا امنة بأمنها ووحدة شعبها و سياسة الوفاق التي ينتهجها صناع القرار فيها و ان اختلفوا… ”

وقد اطلق الامين العام لمنظمة المؤسسات العربية للاستثمار والتعاون الدولي دعوة صريحة الى الجميع دون استثناء ولاسيما الرباعي الراعي للحوار للانخراط في مسعى ” تونس الامنة ” بماهي رسالة الانخراط في تعزيز الدبلوماسية الاقتصادية التونسية، بروح وطنية عالية تليق بالمنجز المطلوب من الثورة التونسية وفاء للشهداء و اجماعا على ان الديمقراطية والامن والاستثمار ك” ثالوث مقدس ” يحمل علينا جميعا الاجماع على تحقيقه …”