النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين تنعى نجيبة الحمروني

أصدرت منذ قليل النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بيانا نعت فيه الصحفية المناضلة وأول نقيبة للصحفيين نجيبة الحمروني الذي وفتها المنية مساء اليوم الأحد بعد صراع مع المرض.

وأكد بيان النقابة على أنه برحيل نجيبة الحمروني تكون الأسرة الإعلامية فقدت صحفية فذة ومناضلة شرسة في الدفاع عن الحريات وعن مهنة الصحافة وتحملت من أجل ذلك الطرد والمضايقات والملاحقات الأمنية.

ترأست نجيبة الحمروني النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين من سنة 2011 إلى سنة 2014، لتلعب دورا بارزا سواء في مسار إصلاح الإعلام أو في قيادة النقابة في فترة انتقالية حساسة خاض خلالها الصحفيون إضرابين عامين غير مسبوقين وطنيا وعربيا من أجل صحافة حرة منحازة إلى قضايا الشعب.

وبين البيان على أن وطأة المرض لم تمنع نجيبة الحمروني حتى في أحلك فترات أزماتها الصحية المتعاقبة من الإصداح بمواقفها الجريئة والشجاعة تجاه هذه القضايا.

رحلت نجيبة الحمروني الصحفية المكافحة ولكنها تركت صورة مليئة بالحياة لامرأة عاشت وماتت من أجل مبادئها ومن أجل مهنتها.