وزير جزائري يستنكر مااعتبرها « إرادة أجنبية لتقوية حركات التشيع » في بلاده

استنكر وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري « محمد عيسى » بشدة،امس السبت،في تصريح اعلامي، ما سماه « إرادة أجنبية للتشويش على الجزائر، من خلال سعيها إلى نشر فكرة الطائفية وتقوية حركات التشيع خاصة على مستوى الولايات الحدودية الشرقية والغربية للوطن ».
وقال عيسى إن « تمسك الجزائريين بمرجعيتهم الدينية الوطنية الأصيلة وموروثهم الحضاري، والتكوين العالي للأئمة، كلها عوامل كفيلة بتحصين الأمة من هذه الأفكار الدخيلة، والرامية إلى تمزيق المجتمع الجزائري ».مشيرا الى ان الرئيس الجزائري « كان قد نبه إلى عدم السقوط في فكرة التقسيم الطائفي، الذي تسعى إلى بثه قوة أجنبية بالجزائر

واوضح الوزير أن الحكومة « اتخذت جميع الإجراءات لمكافحة هذه الأفكار الدخيلة عن المجتمع، من خلال إنشاء جهاز تفتيش يتولى مكافحة هذه الأفكار ومعرفة مواقع حركات التشيع، وذلك بالتنسيق مع الأجهزة المختصة ».