الجعفري: الامم المتحدة تعرف جيدا هوية منفذي تفجيرات طرطوس

اكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري أن هوية منفذ التفجيرات الإرهابية الإجرامية التي وقعت في مدينتي طرطوس وجبلة معروفة لدى وكيل الأمين العام للأمم المتحدة.
وأشار الجعفري بحسب “راي اليوم” خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول الحالة في الشرق الأوسط إلى أن بعض الدول تدعي حرصها على حماية حقوق الإنسان والشعب السوري إلا أن واقع الحال يكشف سلوكهم على الأرض عكس ذلك، لافتاً إلى أن هذه الدول التي تدعم المجموعات الإرهابية في سوريا وترفض إدراجها على قائمة الإرهاب تفرض إجراءات مجحفة بحق الشعب السوري وتستغل احتياجاتهم ومعاناتهم لاستخدامها في الإتجار السياسي.
وشدد الجعفري على أن الادعاء بأن الحكومة السورية منعت إدخال المساعدات الإنسانية إلى مدينة داريا ادعاء باطل. لأن الحكومة سمحت لقوافل الأمم المتحدة الدخول بتاريخ 17 من الشهر الجاري لكن ممثلين الأمم المتحدة لم يدخلوا لأسباب قالوا انها أمنية ولوجستية.
واوضح الجعفري أن الحكومة السورية وافقت على 19 طلبا تقدمت بها الأمم المتحدة لدخول المساعدات إلى مناطق مختلفة من اصل 26 طلب لكنها لم تنفذ حتى الآن سوى 3 من اصل 19 وافقت عليها الحكومة .
واتهم الجعفري الحكومة التركية والرئيس أردوغان لدورهم في تسهيل عملية تنقل الإرهابيين استعمال المعابر بين الدولتين وتجنيد الأطفال في مخيمات اللاجئين السوريين بتركيا للقتال إلى جانب النصرة، واستخدام قوافل المساعدات الإنسانية لتهريب المقاتلين والسلاح.
كما اتهم تركيا والسعودية وقطر وبعض الدول الغربية باستعمال الملف الإنساني للابتزاز السياسي مستشهدا بتصريحات للرئيس أردوغان يهدد فيها بفتح أبواب اللجوء للسوريين في تركيا إلى أوروبا إن لم توافق الأخيرة على إلغاء التاشيرة لدخول الأتراك إلى أوربا. هذا فضلا عن تصريحات وزير الخارجية السعودي عادل الجبير باستمرار القتال اذا لم يتم تغيير القيادة السورية .