معلّم يفارقُ الحياة أمام باب المدرسة

توفي صباح اليوم الجمعة 27 ماي 2016 المعلّم الصحبي اليعقوبي فجأة أمام باب المدرسة الابتدائيّة “النجاة” بوادي الليل التابعة لولاية منوبة على الساعة الثامنة صباحا بينما كان في طريقه إلى العمل.
و هو من مواليد سنة 1964 وأب لطفلين ، فتاة تبلغ من العمر 13 سنة تدرس بالسنة السابعة أساسي و طفل في التاسعة من العمر يدرس بالمدرسة المذكورةبالسنة الرابعة إبتدائي، وقد وافت المنيّة الصحبي اليعقوبي بعد مسيرة مهنيّة دامت قرابة 30 سنة.
المعلمون والتلاميذ رفضوا الالتحاق بقاعات التدريس تحت تأثير الصدمة خاصة وأن الفقيد معروف بتفانيه في عمله وبأخلاقه العالية والتزامه بالعمل النقابي لنصرة قضايا المعلمين… وما زاد من تأثير الصدمة والشعور بالقهر هو أن الفقيد بقي ساعتين مرميا أمام المدرسة دون تدخل المسؤولين في الجهة وفي انتظار قدوم وكيل الجمهورية…
وزير التربية الذي يصول ويجول في زياراته “الفجئية” تخلف هذه المرة عن زيارة معلم فقد حياته أمام المدرسة…