لسعد اليعقوبي يرفض ”كتاب ناجي جلول الابيض برنامج نداء تونس”

قال كاتب عام النقابة العامة للتعليم الثانوي الأسعد اليعقوبي خلال ندوة صحفية التامت الجمعة بمقر الاتحاد العام التونسي للشغل ان ما صدر في الكتاب الأبيض الذي أعدته وزارة التربية جاء خارج سياق المنظومة الإصلاحية المتوافق عليها معتبرا ان هذا “المشروع للإصلاح التربوي هو لحركة نداء تونس”، على حد تعبيره. وشدد على ان النقابة معنية بمشروع اصلاح وطني تشاركي وتوافقي للتعليم في تونس، منددا بما وصفه “التفاف” الوزارة على مشروع الاصلاح التربوي و”امتثالها لأوامر حركة نداء تونس وإملاءات البنك الدولي”. وانتقد المسؤول النقابي “عمل الوزارة في الخفاء بما تفرضه من توجهات وقرارات أحادية خارج إطار الحوار”، على حد قوله مشيرا إلى انه تم طبع الكتب المدرسية للسنة الاولى والثانية دون التشاور مع الاطراف النقابية والمدنية. وفي ما يتعلق بالمدارس الاعدادية التقنية وصف اليعقوبي قرار وزير التربية القاضي بغلق المدارس الاعدادية التقنية بداية من السنة الدراسية القادمة ب”الارتجالي والمسقط” منتقدا قرارات الوزير التي “لم تقف عند حدود الاجراءات الارتجالية” على حد تعبيره، في اشارة الى غلق عديد المدارس الابتدائية. ونبه إلى إفراغ المدارس التقنية الاعدادية من محتواها قائلا ان “قرار إغلاقها هي الاخرى يندرج في اطار المرحلة الثالثة والاخيرة لمشروع قبر التعليم التقني باملاءات من البنك الدولي واللوبيات واصحاب رؤوس الاموال التي تسعى الى خوصصة هذا القطاع تحت غطاء الصفقات المشبوهة”. واعتبر قرار حذف المادة المتعلقة ب”انجاز مشروع” للسنوات الثالثة والرابعة من التعليم الثانوي يصب في خانة الهدم الممنهج للبحث العلمي والابداع والابتكار، لافتا الى ما تحقق من انجازات على غرار صنع سيارة بولاية صفاقس في اطار هذه المادة التعليمية. وقال ان غلق المعاهد التقنية منذ 1990 التي كانت توفر أكثر من 90 بالمائة من اليد العاملة المختصة في كل المجالات وإغلاق مدارس المهن في 2006 وتبخر التجهيزات التي تقدر بمئات المليارات يستدعي التحقيق والتحري باعتبارها من ملفات الفساد المطروحة. وأضاف ان التوجه الذي يعمل على ربط مدارس المهن بما سمي “مشروع المؤسسة” والذي يخضع بدوره هذا الفضاء التربوي لمتطلبات السوق وتدخل أطراف خارجية تفرض برامج ظرفية مترابطة وخادمة لمصالحها بما يعمق ازمة هذه المدارس ويشرع لدى سلطة القرار التوجه نحو التخلص منها.