“مجموعة السبع” تحذر بريطانيا من الإنفصال عن الاتحاد الأوروبي

حذر قادة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى، بريطانيا، اليوم الجمعة، من مغادرة الاتحاد الأوروبي، وذلك قبل أقل من شهر على تنظيم استفتاء حول بقاء بريطانيا عضواً في الاتحاد.
جاء ذلك في البيان الختامي للقمة التي انطلقت أعمالها، أمس الخميس، بمشاركة قادة الدول السبع، في شبه جزيرة “كي”، جنوب غربي العاصمة اليابانية طوكيو.
وأوضح البيان أن مغادرة بريطانيا المحتملة للاتحاد الأوروبي سيؤثر سلبياً على التجارة العالمية والاستثمارات وفرص العمل، واصفا ذلك بـ “تهديد” خطير للاقتصاد العالمي.
ويتوجه الناخبون البريطانيون في 23 جوان المقبل، إلى صناديق الاقتراع، للاستفتاء حول مصير بلادهم في الاتحاد الأوروبي.
وأشار البيان، أن قادة المجموعة أكدوا ضرورة تفعيل سبل مكافحة كل ما يهدد النمو الاقتصادي في العالم؛ كالتطرف، ومواجهة الإرهاب.
وشكل تطوير الاقتصاد والتجارة العالمية أهم مواد جدول أعمال القمة، التي استمرت يومين، وتناولت الغموض والمخاطر القائمة في الاقتصاد العالمي، والركود في الاقتصادات الناشئة، وانخفاض أسعار البترول، وتراجع حجم التجارة.
وتضم المجموعة حالياً كلًّا من الولايات المتحدة الأمريكية، ألمانيا، فرنسا، بريطانيا، الصين، اليابان، كندا. كما يحظى الاتحاد الأوروبي بتمثيل فيها.
وتشكلت المجموعة بهدف مكافحة الأزمة الاقتصادية التي شهدها العالم في سبعينيات القرن الماضي، وأُطلق عليها مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى عقب انضمام اليابان وكندا إليها.
وفي عام 1998 أصبح اسمها مجموعة الثمان مع انضمام روسيا، إلا أن ضم الأخيرة لشبه جزيرة القرم إلى أراضيها عام 2014 أدى إلى تعليق عضويتها في المجموعة.