خلال شهر رمضان: منظمة الدفاع عن المستهلك تضبط خطة لترشيد الاستهلاك ومراقبة الأسعار

كشف سليم سعد الله، رئيس منظمة الدفاع عن المستهلاك، ان المنظمة ستتدخل يوميا عبر مختلف مكاتبها الجهوية لمراقبة أسعار المواد الاستهلاكية وكيفية تزويد الاسواق في كافة ولايات الجهورية خلال شهر رمضان المعظم.

وأضاف سعد الله، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، اليوم الخميس، أن أعضاء المكتب الوطني سيتدخلون يوميا عبر الاذاعات الوطنية والجهوية وبعض الاذاعات الخاصة، لترشيد المستهلك وتوجيهه نحو اسواق تكون اسعارها منخفضة، مقارنة باسواق اخرى، داعيا المواطنين الى ضرورة الابتعاد عن مسالك التوزيع الموازية وتجنب اللهفة خلال شهر رمضان.
وأشار إلى أن المنظمة ستنظم زيارات ميدانية الى مختلف نقاط البيع اليومية، ونصب خيمة تحسيسية بشارع الحبيب بورقيبة، في الأسبوع الأول من شهر مضان الكريم بالإشتراك مع المعهد الوطني للإستهلاك ومعهد التغذية، مبينا أن المنظمة ستقوم بمعية شركائها بتقديم النصح والارشاد للمستهلك بخصوص استهلاك الخبز، كما ستوفر تحاليل مجانية للسكر وضغط الدم علاوة على تنظيم ندوات وبث ومضات تحسيسية اذاعية طيلة هذا الشهر.
وأكّد على ضرورة تعديل الأسعار التي تبقى مرتفعة مقارنة بالقدرة الشرائية للمواطن، قائلا “ان المنظمة لا تستبعد إمكانية مقاطعة بعض المواد مرتفعة الأسعار”.
وبيّن ان عدم تنظيم مسالك التوزيع يعد احدى النقاط السوداء المتسببة في ارتفاع اسعار المواد الاستهلاكية، داعيا جميع الاطراف المتداخلة الى مزيد تخفيضها.

وذكر، في هذا الصدد، ان المنظمة تعقد منذ شهرين اجتماعات دورية ومستمرة مع وزارات التجارة والصحة والفلاحة استعدادا لشهر رمضان المعظم.