بشير بن حسن يؤكد تعرضّ عائلته لمظلمة من قِبل أعوان أمن، ويطالب وزير الداخلية بالتدخل

بيّن الشيّخ البشير بن حسن، من خلال تدوينة على صفحته على الفايسبوك، أنّ أفراد أسرته وبالتحديد والده وأخيه “حمدي” تعرضّوا لمظلمة من قِبل أعوان أمن.

 

وأوضّح بشير بن حسن أنّ أفراد أسرته تقدموا بطلب تجديد جواز السفر لكنهم لم يتسلموا جوازاتهم إلى حدّ الآن وذلك بسبب قرابتهم إلى بن حسن، قائلا: “لما ذهب اخي حمدي إلى منطقة الشرطة بالزاوية للنظر في الموضوع ما راعه إلا أن عون أمن يقول لصاحبه هذا شقيق بشير بن حسن”.

 

نص التدوينة:

“الحمد لله قاهر الجبابرة، والصلاة والسلام على إمام الدنيا والآخرة وبعد فإنني أتوجه إلى الرأي العام بتونس وخارج تونس بالمظلمة التي يتعرض لها بعض أفراد أسرتي وبالتحديد والدي وأخي حمدي الذين تقدموا بطلب تجديد جواز السفر والذي يعتبر حق كل مواطن ويكفله الدستور ولكنهم ومنذ أشهر ينتظرون ولم يسلموا جوازاتهم بل لما ذهب اخي حمدي إلى منطقة الشرطة بالزاوية للنظر في الموضوع ما راعه إلا أن عونا (زميل )يقول لصاحبه هذا شقيقه (أي شقيق بشير بن حسن )!!!هذا هو السبب في حجز جوازات سفر أهلي انهم ينتسبون الي وانتسب إليهم تلك هي جريمتهم ،وهذا والله لم يقع لهم حتى في عهد بن علي !!بل كانوا يستخرجون الجواز في اسبوعه لكن اليوم في عهد (التوافق )بين النهضة والنداء يتغول البوليس و يمارس هذه المظالم على التونسيين خاصة على من له (شبهة التدين )!!ومازال يتشدق البعض بالديمقراطية والحرية والثورية وحسبنا الله ونعم الوكيل، ولهذا أتوجه للسيد وزير الداخلية أن يتابع الموضوع لأنه مع الأسف من أجل جواز سفر نضطر إلى أن نحولها قضية رأي عام !! وإذا كانوا لا ينوون اعطاءنا حقنا فساعمل على طلب اللجوء السياسي لي ولاهلي في بلاد الغرب التي هي ارحم بنا بعد الله من بلادنا .والله المستعان”.