رونالدو يتربص بأرقامه القياسية في نهائي دوري الأبطال

عندما يلتقي ريال مدريد الإسباني جاره ومنافسه العنيد أتلتيكو مدريد بعد غد السبت في نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، لن يقتصر طموح البرتغالي كريستيانو رونالدو على قيادة الريال للقبه الحادي عشر في المسابقة فقط وإنما يسعى رونالدو لتعزيز رقمين قياسيين آخرين على المستوى الشخصي.

ويلتقي الفريقان بعد غد في مدينة ميلانو الإيطالية حيث يسعى الريال للفوز باللقب وتعزيز رقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب فيما يتطلع أتلتيكو للثأر لهزيمته 1 / 4 أمام الريال قبل عامين في نهائي البطولة نفسها.

ولكن رونالدو 31/ عاما/ يطمح في الوقت نفسه إلى تعزيز رقمين قياسيين آخرين يمتلكهما في البطولة حيث يسعى إلى زيادة رصيده من الأهداف في الموسم الحالي وكذلك الرصيد الإجمالي للأهداف التي أحرزها في تاريخ مشاركاته بدوري الأبطال.

ويتصدر رونالدو قائمة أفضل الهدافين في تاريخ دوري الأبطال برصيد 93 هدفا وبفارق عشرة أهداف أمام الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الإسباني، ويسعى النجم البرتغالي إلى تعزيز تصدره لهذه القائمة وزيادة رصيده.


كما يسعى رونالدو إلى تحطيم الرقم القياسي لعدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب في موسم واحد بالبطولة الأوروبية الغالية وهو الرقم المسجل باسمه برصيد 17 هدفا في الموسم قبل الماضي فيما يتصدر رونالدو قائمة هدافي البطولة بالموسم الحالي برصيد 16 هدفا حتى الآن.

ويستطيع رونالدو تحطيم هذا الرقم القياسي يوم السبت المقبل إلى سجل هدفين على الأقل في مرمى أتلتيكو.

وقدم رونالدو موسما رائعا آخر مع الريال وحل في المركز الثاني بقائمة هدافي الدوري الإسباني برصيد 35 هدفا وبفارق خمسة أهداف خلف الأوروجوياني لويس سواريز مهاجم برشلونة علما بأن رونالدو عانى من بعض الإصابات في أواخر الموسم.

وأدت هذه الإصابات لتوجيه بعض الانتقادات إلى رونالدو لرفضه الدائم الغياب عن أي مباراة واستهجانه لاستبداله في أي مباراة.


وخلال تدريبات الفريق أمس الأول الثلاثاء، وقبل أربعة أيام فقط من المباراة النهائية لدوري الأبطال، تعرض رونالدو لكدمة قوية في الفخذ الأيسر خلال التحام مع حارس المرمى الاحتياطي كيكو كاسيا وخرج من الملعب لتلقي العلاج.

وبينما حبس زملاؤه بالفريق ومشجعو الريال أنفاسهم خشية تغيبه عن النهائي، سارع رونالدو إلى تبديد كل المخاوف وأكد مشاركته في المباراة.

وقال رونالدو: “كانت مجرد كدمة، وليس أكثر من هذا.. سأكون على ما يرام غدا (الأربعاء) أو بعد غد. سأكون بأفضل حال قبل خوض النهائي… نتدرب بشكل جيد وننهي الموسم بشكل جيد“.

وأوضح “كان موسما رائعا بالنسبة لي رغم أننا لم نفز حتى الآن بأي ألقاب. ولذا سيكون نهائي يوم السبت المقبل في غاية الأهمية بالنسبة لنا“.

ولدى سؤاله عن أهمية الأرقام القياسية الخاصة بالأهداف بالنسبة له، أجاب رونالدو “الأرقام القياسية نتيجة طبيعية للعمل الجاد. لا تستحوذ علي هذه الأرقام كثيرا. المهم هو الفوز بالمباراة النهائية. أود التسجيل في المباراة. ولكن شخصا آخر سيهز الشباك إذا لم أستطع التسجيل في المباراة“.