هيئة الأمم المتحدة للمرأة تطلق حملة “نحن هنا” لتشجيع النساء في دول النزاع على المشاركة السياسية والاجتماعية

أعلن المكتب الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في الدول العربية عن إطلاق حملة توعية ودعم بعنوان “نحن هنا” بهدف تشجيع الناشطات في المنطقة على مشاركة قصصهنّ مع العالم وتوثيق دورهنّ في بناء أوطانهنّ.

وستتضمن الحملة الإلكترونية على وسائل التواصل الإجتماعي قصصًا ملهمةً على شكل تغريدات، وصور، ومقاطع فيديو لنساء من المنطقة العربية خلال مشاركتهنّ في تعزيز النسيج السياسي والإجتماعي في بلدانهنّ. ستروّج هيئة الأمم المتحدة للمرأة لحملة “نحن هنا” على صفحاتها على فيسبوك وتويتر، ومن خلال شبكة من وسائل الإعلام العربية الشاملة ومنظمات عير حكومية شريكة.

تأتي حملة التواصل الإجتماعي “نحن هنا” في نهاية برنامج هيئة الأمم المتحدة للمرأة “المواطنة والقيادة والمشاركة: مسارات جديدة للمرأة العربية” الذي دام أربع سنوات وحصل على الدعم من وزارة الخارجية الفنلندية، وبعد تصوير سلسلة أفلام وثائقية في العراق وليبيا وسوريا وفلسطين واليمن. تحدثتْ النساء في الأفلام الوثائقية عن مشاركتهنّ في برامج تهدف إلى تعزيز قدراتهنّ على المشاركة في العمل المدني، والمفاوضات السياسية، والإنتخابات والإجراءات البرلمانية، إضافة إلى مبادرات بناء السلام.

يقول محمد الناصري، مدير المكتب الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في الدول العربية: “يجب دمج المرأة في المرحلة الإنتقالية السياسية وحلّ النزاع بطريقة مستدامة، لأنّها جزء لا يتجزأ من المجتمعات والبلدان. نعلم أنّ المرأة لطالما قدّمت المساعدة لبلدها في وقت الشدّة، إلا أنّ مستوى مشاركة المرأة لا يزال غير معروف للكثيرين في هذا المجال. ونحن نأمل من خلال حملة التواصل الإجتماعي “نحن هنا” أن نكشف بعص القصص الملهمة ونشجّع الآخرين على القيام بالمثل”.

تطلب هيئة الأمم المتحة للمرأة من النساء مشاركة قصص الأمل والشجاعة والعمل الخاصّة بهنّ مع العالم. #نحن_هنا #WeAreHere.