أردوغان يهدد بعرقلة اتفاق الهجرة في حال عدم إعفاء الأتراك من التأشيرات لأوروبا

حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء الاتحاد الأوروبي، بأن البرلمان التركي سيوقف قوانين تتعلق بالاتفاق بين أنقرة وبروكسل للحد من تدفق المهاجرين، إذا لم تتم تلبية طلب أنقرة الرئيسي بإعفاء مواطنيها من تأشيرات الدخول إلى دول الاتحاد.

وقال أردوغان في ختام مؤتمر قمة العمل الإنساني في إسطنبول، وسط مؤشرات متزايدة على أن الأتراك لن يحصلوا على إعفاء من تأشيرة الدخول في الموعد المحدد وهو نهاية هذا الشهر “إذا كان ذلك هو ما سيحدث.. فلن يصدر برلمان الجمهورية التركية أي قرار أو قانون في إطار الاتفاق”.

كما تحدث أردوغان عن تردد الاتحاد الأوروبي في منح تركيا مبلغ الثلاثة مليارات يورو التي وعدت بها بعد دفعها ثلاثة مليارات لمساعدة اللاجئين السوريين. وقال “تركيا لا تطلب معروفا، بل ما تريده هو الصدق”.

وتساءل غاضبا في كلمة ألقت بظلالها على ختام القمة “(يقولون) أن على تركيا أن تطابق معايير؟ أية معايير يطلبونها؟”.

وسبق أن أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت أن على تركيا، الشريك “الصعب” في الاتحاد الأوروبي، أن تلبي الشروط التي فرضها الأخير لتطبيق مبدأ إعفاء الأتراك من تأشيرات الدخول.

وقال الوزير لإذاعة “آر تي إل” أنه “طالما لم تلب تركيا كل الشروط فلن يطبق مبدأ الإعفاء”.

وذكر بأن الاتحاد الأوروبي “يفرض 72 معيارا لإعفاء الأتراك من تأشيرات الدخول”. مضيفا أنه “لا يزال هناك عدة معايير لم تحترم، منها دولة القانون التي على تركيا تطبيقها”.

ويريد الاتحاد الأوروبي من أنقرة تضييق تعريفها للإرهاب للتوقف عن ملاحقة الأكاديميين والصحافيين الذين تتهمهم بنشر “مواد دعائية إرهابية”.

ورفضت تركيا ذلك وأشارت إلى أنها في وسط حملة ضد المتمردين الأكراد.

وقال أردوغان إن دول أمريكا اللاتينية لم يطلب منها مثل هذه الشروط القاسية لإعفاء مواطنيها من الحصول على تأشيرات دخول، مضيفا “ولكن تركيا دولة مرشحة (لعضوية الاتحاد)، فلماذا يطلبون هذه الشروط؟ كل هذه علامات استفهام”.