إيطاليا: 4 إيطاليين وغجريان يهشمون رأس شاب تونسي ويقطعون أصابعه..

شهدت ضاحية “بازيلياكاغويانو” ببارما الايطالية جريمة بشعة راح ضحيتها شاب تونسي يدعى محمد الحبّاسي ويبلغ من العمر 33 سنة، وفق ما كشفته صحيفة “الصباح الأسبوعي” اليوم الاثنين 23 ماي.

الجريمة استنكرها الرأي العام الايطالي ووصفتها الصحف الايطالية بـ”التراجيدية”، ففي اليلة الفاصلة بين 9 و10 ماي الجاري كان محمد رفقة صديقه التّونسي في شقته فداهمت مجموعة متكونة من 6 أشخاص تمكنوا من فتح باب الشقة بنسخة من المفتاح وتوجهت المجموعة مباشرة إلى محمد ليخبروه بأنّهم سيلقنونه درسا ليتعلمّ من خلاله دفع معلوم الكراء في موعده، في المقابل تمكن صديقه من الفرار عبر الشرفة عندما احس بالخطر لتنفرد المجموعة بمحمد حيث قاموا بالتنكيل به فقطعوا اصبعه بمقص وهشموا رأسه وعذّبوه إلى أن فارق الحياة وفرّوا من الشقة.

الضحية محمد الذي كان يمرّ بظروف اجتماعية صعبة، فقد تزوج ايطالية أنجب منها طفلا يبلغ من العمر 6 سنوات، وبسبب ظروفه المادية القاسية اضطر إلى ارسال ابنه لوالديه في تونس بعد ان فقد زوجته في حادث مرور وطالبت عائلتها بحضانة الطفل .

الضحية لم يتمكن من دفع إيجار الشقة منذ عام تقريبا وطلب من صاحبها امهاله بعض الوقت خاصة وانّ وفاة زوجته أثر فيه .

وقد أثبت تقرير الطبيب الشرعي أنّ الوفاة ناجمة عن نزيف، في المقابل تمكنت السلطات الامنية الايطالية من ايقاف نفرين من المجموعة المتهمة بجريمة القتل الاول عمره 46 سنة والثاني 42 سنة بعد ان انحصرت الشبهة في 4 إيطاليين واثنين من الغجر.