كوريا الجنوبية ترفض اقتراحًا من جارتها الشمالية لإجراء محادثات

رفضت كوريا الجنوبية يوم الاثنين اقتراحا من كوريا الشمالية لإجراء محادثات عسكرية بوصفه “مبادرة سلام وهمية” وقالت إنها رفضت المبادرة رسميا لأنها تفتقر إلى وجود خطة لإنهاء البرنامج النووي لكوريا الشمالية.

ويمثل الاقتراح الذي قدمته كوريا الشمالية في مطلع الأسبوع لإجراء محادثات بين الكوريتين تكرارا لنداء من الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون خلال مؤتمر لحزبه الحاكم هذا الشهر وجاء بعد فترة من التوتر المتزايد في شبه الجزيرة الكورية.

وأجرت كوريا الشمالية رابع تجربة نووية لها في يناير كانون الثاني وقامت بإطلاق صاروخ طويل المدى في فبراير شباط مما تسبب في تشديد العقوبات الدولية عليها واتخاذ رئيسة كوريا الجنوبية باك جون هاي موقفا أكثر تشددًا.

وقالت كوريا الشمالية إن هناك حاجة ماسة لإجراء حوار بين مسؤولين عسكريين من الجانبين للحد من التوتر واقترحت عقد هذا الحوار أواخر مايو أيار أو بداية يونيو، وقالت كوريا الجنوبية إن هذا العرض غير صادق.

وقال مون “سانج-جيون” المتحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية في بيان للصحفيين إن “الحوار الذي اقترحته كوريا الشمالية لم يشر إلى برنامجها النووي الذي يمثل القضية الجوهرية للسلام في شبه الجزيرة الكورية والعلاقات بين الجنوب والشمال، اقتراح حوار دون تعبير عن موقفها بشأن نزع السلاح النووي مبادرة سلام وهمية لسلام وهمي يفتقر إلى الصدق”.

وقال مون إن كوريا الجنوبية بعثت برسالة عبر خط عسكري ساخن يوم الاثنين أبدت فيه أسفها بشأن اقتراح كوريا الشمالية وطلبت منها إعلان موقفها بشأن نزع السلاح النووي