تقرير روسي يتهم اسرائيل باسقاط الطائرة المصرية

نشرت وكالة انباء روسية اليوم الاحد تفاصيل تقارير استخبارتية وعسكرية توجه اصابه الاتهام للكيان الصهيوني لكونه المتسبب في اسقاط الطائرة المصرية يوم الخميس الماضي حيث قالت الوكالة أن تقارير استخباراتية تدعو إلى إثارة الشك بأن تكون إسرائيل وراء إسقاطالطائرة المصرية ،الخميس الماضى، بالبحر المتوسط عقب فرض انحراف الطائرة MS804 عن مسارها مما أثار تكهنات كثيرة عن ملابساتالحادث، كونه سقوطاً أم إسقاطاً.

وأضافت التقارير الاستخباراتية، بأن مسرح سقوط الطائرة على الحدود اليونانية- المصرية فرض أيضاً الحديث عن سيناريو انحرافالطائرة 90 درجة يساراً ثم 360 درجة يميناً، وكأنها طائرة حربية تتفادى خطراً يقترب منها.
وتوضح خريطة لمحيط المناورة الإسرائيلية بجنوب تكريت بأن خط سير الطائرة المصرية كان فى مجالها، بل بحسب جدول إشعاراتالملاحة الجوية تزامن دخول الطائرة للمجال الجوى اليونانى مع المناورة، والتى فُقِدت بعد 27 دقيقة من بدء المناورة الجوية بالطائراتالحربية الإسرائيلية بحسب ما ذكرت جريدة المصرى اليوم.
وبدأت إشارات الإستغاثة من قائد الطائرة المصرية فى تمام الساعة 2:27 بتوقيت القاهرة بقوله “أنت الآن على ارتفاع 37 ألف قدم..دقائق قليلة وتترك المجال الجوى اليونانى.. نرجو التأكيد؟” ليجد قائد الطائرة المنكوبة أى إجابة من جانب مراقب حركة الملاحة الجويةباليونان، التى أٌعلن بشكل نهائى صباح الجمعة سقوطها على الحدود البحرية بين اليونان ومصر.
وأوضحت التقارير الاستخباراتية بأنه فى الساعة” 2:29:40″ بتوقيت القاهرة حيث فُقدت الإشارة الصادرة عن الطائرة، على بعد 7 أميالبحرية عن نقطة كومبى، التى تندرج ضمن نطاق المراقبة لمطار القاهرة ، الأمر الذى أدى إلى أن الطائرة لم تصدر أى نداء استغاثة، ممايشير إلى حدوث أمر مفاجئ على متنها أفقد طاقمها حرية إرسال استغاثة.
وأشارت التقارير أيضا إلى إن التصريحات الرسمية الصادرة من اليونان عن الحادثة وملابساتها لم تتطرق إلى خطة التدريبات الجويةالعسكرية التي بدأتها إسرائيل جنوب جزيرة كريت اليونانية، والمُعلن عنها هذا الشهر، والتي بدأت، بحسب الـNOTAM، قبل ليلةواحدة من سقوط الطائرة المصرية.
وتأتى مناورة الطائرات المقاتلة الإسرائيلية ضمن خطة تدريب الطيران الحربى الإسرائيلى باستخدام المجال الجوى اليونانى المتاخم للحدودالمصرية- الليبية، وذلك بعدما أغلقت تركيا مجالها الجوى أمام تدريبات الطيران الحربى الإسرائيلى بعد حادثة المركب مرمرة، أسطول كسرحصار غزة، قبل ستة أعوام.
وكان قد أعلن عن بدء مناورات سلاح الجو الإسرائيلى 18 ماي الجارى وحتى 6 جوان المقبل من جنوب جزيرة كريت وحتى شمال ليبيا،وحدد مواعيد المناورة الجوية من الساعة 3 صباحاً “بتوقيت اليونان”، الـ 2 بتوقيت مصر، وتنتهى فى الـ 11 صباحاً وتم تحديد المناوراتالجوية أيام 18-19-20-23-24-25-26-27-30-31 ماي.
وأيام 1 و2 و3 و6 جوان 2016 بحسب صحف قبرصية ويونانية وموقع ON Alert المتخصص فى الشؤون العسكرية ومواقيت المناوراتالحربية.
ووفقًا لموقع ON Alert المتخصص فى الشؤون العسكرية، فإن السلطات اليونانية حددت مواعيد المناورة العسكرية تحت رقم NOTAM A0992 / 16، ويمنح هذا التصريح للطائرات الإسرائيلية حرية ممارسة تدريباتها الجوية المقررة فى المجال الجوى اليونانى فى الفترة من 18مايو وحتى 6 يونيو، كما تم تحديد نطاق التدريب الجوى جنوب جزيرة كريت وشمال أفريقيا بدءا من حدود اليونان مع الإسكندريةوحتى بنغازى فى ليبيا.
ونشر الموقع المتخصص فى الشؤون العسكرية صورة لخطة الطيران A0992 من موقع إدارة الطيران الفيدرالى الأمريكى المختص بنشر أجندةالنوتام NOTAM الجوى، وفيما يؤكد محرك البحث جوجل وجود نفس البيان على الموقع الأمريكى، إلا أنه بزيارة الموقع بعد حادثةالطائرة المصرية فقد حُذف رقم خطة الملاحة الجوية الموضحة لمناورة إسرائيل A0992 فيما أبقى الموقع على التسلسل الزمنى للخططالأخرى A0991 وA0993.
يذكر أن وزير الدفاع اليونانى بانوسكامينوس قال فى وقت سابق، إن الطائرة اتخذت مسارها الطبيعى فى المجال الجوى اليونانى، لكنهاانحرفت بشدة ثم هوت مؤكدا أنه فى الساعة 3:39 بالتوقيت المحلى اليونانى (2:39 بتوقيت القاهرة): “فور دخول الطائرة المجال الجوىالمصرى على ارتفاع 37 ألف قدم، انحرفت 90 درجة يساراً، ثم 360 درجة يميناً، وانحدرت من ارتفاع 37 ألف قدم إلى 15 ألف قدم ثم 10آلاف قدم عندما فقدنا إشارتها”.
وربطت تقارير صحفية بين سقوط الطائرة فجر يوم الخميس، وإستقالة وزير الدفاع الإسرائيلى موشيه يعالون صباح الجمعة، دون سببواضح أو مقنع، وسط تلميحات بوقوع خطأ فادح أثناء المناورات الإسرائيلية تسبب في إسقاط الطائرة المصرية، الأمر الذي عجل باستقالة”يعالون”.