أنيس غديرة: نحو إحداث خطوط جديدة في قطاع النقل الحديدي

قال وزير النقل، أنيس غديرة، إن النقل الحديدي خيار استراتيجي في سياسة وزارة النقل على وجه الخصوص والدولة عموما وليس مجرد شعار وإنما إرادة جسمها مشروع المخطط الخماسي للتنمية 2016/2020 ليكون الهدف إحداث ثورة في قطاع النقل الحديدي وذلك عبر العمل على تطوير البنية الأساسية والمعدات بما يجعل الشركة تواكب كل التطورات وتوفر كل سبل الراحة للمسافرين خاصة وانه سيتم كف العزلة عن الولايات الداخلية  وربطها عبر إحداث خطوط جديدة بمدينة سوسة عبر القيروان و القصرين.

وأفاد غديرة بأن الوزارة تعمل حاليا على إعداد برنامج متكامل حول إعادة هيكلة الشركة بالشراكة مع الاطراف الاجتماعية و الذي سيتم اقتراحه على أساس عدة إجراءات تهدف الى إعادة التوازنات المالية لهذا المرفق وتطوير طرق تسييره وحوكمته بما يضمن النجاعة في أدائه.

وأضح أن الوزارة بصدد معالجة عديد الملفات في علاقة بدعم الشركة مثل ملف نقل الفسفاط والترفيع في التعريفة والدفع في اتجاه دعم واستعادة بعض أسواق النقل على غرار الفحم الحجري ونقل الحاويات.

يثشار إلى أن وزير النقل تحوّل، فجر اليوم السبت 21 ماي، وزير النقل أنيس غديرة، على متن قطار الساعة السادسة صباحا، إلى ولاية سوسة صحبة الرئيسة المديرة العامة للشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية  صبيحة دربال بالإضافة إلى ثلة من سامي إطارات الوزارة لحضور ندوة حول “النقل الحديدي دافع للتنمية..آفاق ورهانات”.

وانقسمت الندوة إلى أربع ورشات تناولت الأولى تنظيم أطر التواصل لمناخ اجتماعي أفضل فيما تعلقت الثانية باليات النهوض بجودة الخدمات. أما الورشة الثالثة فكان موضوعها حول تحسيس ودعم انخراط جميع الأطراف المتداخلة حول الإشكاليات والمخاطر المرتبطة بتقاطعات السكة مع الطريق فيما ركزت الورشة الأخيرة على التحديات وسبل إرساء مقومات النجاح.