تقارير بريطانية: تنظيم داعش يخطط لاستهداف شواطئ دول ضفاف المتوسط

أعلنت تقارير صحفية بريطانية عن تخطيط تنظيم داعش لمهاجمة الشواطئ قبالة حوض البحر الأبيض المتوسط هذا الصيف، مشيرة إلى أن عناصره أجرت تدريبات على زوارق في البحر.

وقالت صحيفة “صن” البريطانية أن كتائب تابعة للتنظيم المتشدد، أغلبها من الهنود، تجري تدريبات في بحيرة قطينة القريبة من مدينة حمص السورية، ونشرت صورا لمسلحين قالت إنهم من “داعش” في قوارب، شاهرين بنادق كلاشنيكوف.

وأضاف المصدر ذاته أن الاستخبارات الألمانية تلقت معلومات من نظيرتها الإيطالية، مفادها أن تنظيم داعش يعد لهجمات دامية على المنتجعات السياحية المطلة على البحر المتوسط، وطبقا للتقارير، فإن الإيطاليين حصلوا على المعلومات من مصادر “موثوق بها” في إفريقيا.

ورجح خبراء أمنيون أن يكون السياح في شواطئ فرنسا وإسبانيا وإيطاليا والمغرب وتركيا، أهدافا لهجمات محتملة يشنها داعش خلال الصيف المقبل.

ونقلت “صن” عن مسؤول ألماني كبير قوله: “قد تكون عمليات إرهابية بطرق جديدة، خاصة وأن الشواطئ لا يمكن حمايتها”.

وتتأهب قوات الأمن في معظم دول أوروبا للتصدي لأعمال إرهابية، بعد الهجمات الدامية التي شهدتها فرنسا وبلجيكا مؤخرا، وسط مخاوف من عودة مئات المتشددين الأوروبيين الذين قاتلوا ضمن صفوف داعش في مناطق ساخنة في الشرق الأوسط مثل سوريا والعراق.