محامية تنعى “أبو القعقاع” و تفتح مكتبها للعزاء

اثارت المحامية إيناس حراث موجة من الاستياء بسبب تدوينة فايسبوكية نشرتها يوم امس الخميس على صفحتها بالفايس بوك قبل ان تقوم بحذفها في وقت سابق .
وعبرت المحامية المذكورة في تدوينتها عن “حزنها وألمها الفظيع” بعد مقتل الإرهابي سيف الدين الجمالي المكنى بـ”ابو القعقاع” ، متسائلة عمّن “سيترأس الجناح العسكري والجناح الإعلامي والكتيبة النسائية ومن سيخطط ويستقطب ويرصد وينفذ ويقوم بالدعاية”، مترحمة على “أبو القعقاع” بقولها “إنّا لله وإنّا إليه راجعون”
كما حرضت في الوقت نفسه ضدّ زميلتنا منى البوعزيزي الصحفية بجريدة الشروق بعد نشر الزميلة خبر تحت عنوان “وزارة الدفاع تنشر تفاصيل عملية قتل الإرهابي “أبو القعقاع” في جبل مغيلة” بقولها :” من سيلهم منى البوعزيزي مقالات مبدعة .. من سيتخابر”.
وفي رسالة مشفرة كتبت ايناس حراث “تقبّل العزاء في المكتب المجاور للكهف الثالث على اليسار إثر صلاة العصر
وختمت المحامية تدوينتها بقولها “لن ننساك يا ابا القعقاع”.