هل حقا تبنت “داعش” إسقاط الطائرة المصرية؟

تداولت مواقع إخبارية مصرية وأخرى روسية، خبرا يؤكد أن جماعة “داعش” الارهابية تبنت إسقاط الطائرة المصرية صباح الخميس، والتي راح ضحيتها 66 راكبا.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن قناة “زفيزدا” الروسية، أن “تنظيم داعش تبنى إسقاط الطائرة المصرية، وهدد بشن هجمات أكثر تدميرا خلال بطولة أوروبا لكرة القدم في فرنسا”.

من جهتها، تابعت “عربي21” المصادر الرسمية وغير الرسمية لـ”داعش”، إلا أنه لم يتبنّ أي منها إسقاط الطائرة.

وكانت وكالة إنترفاكس الروسية نقلت عن رئيس هيئة الخدمات الأمنية الفيدرالية، ألكسندر بورتنيكوف، أنه يُرجح أن “الطائرة سقطت نتيجة عمل إرهابي”، فيما قال وزير الدفاع اليوناني، بانوس كامينوس، إن الطائرة تقلبت في الهواء، وسقطت من ارتفاع أكثر من 7620 مترا.

وكانت المرشحة للرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون، قد توقعت الخميس بان حادث تحطم طائرة شركة “مصر للطيران” في البحر المتوسط ربما يكون “عملا إرهابيا”، حيث قال في حوار مع شبكة “سي إن إن” الأمريكية: “يبدو أنه عمل إرهابي”.

وما إن أذيع نبأ سقوط الطائرة المصرية التي أقلعت من باريس، حتى بدأ مراقبون يرجحون عدة فرضيات لسقوط الطائرة، أبرزها أن “تنظيم الدولة قد يكون تسبب بإسقاطها”، فيما رجح آخرون أن تكون الطائرة سقطت بحادث عرضي.

الى ذلك، توقع ناشطون أن يكون أحد عناصر هذه الجماعة الارهابية، زرع قنبلة داخل الطائرة، على غرار ما فعلته في الطائرة الروسية، التي سقطت فوق الأراضي المصرية أيضا.