فجر اليوم: تشخيص جريمة الملاسين و القاتل يقدم إعترافاته

تم فجر اليوم الجمعة تشخيص الجريمة البشعة التي عرفتها منطقة الملاسين مطلع الأسبوع الجاري والتي راح ضحيتها طفل في الرابعة من عمره، من طرف قاضي التحقيق وبحضور النيابة العمومية.

وأكد الناطق الرسمي للمحكمة الابتدائية بتونس 2 معز بن سالم  في تصريح لإذاعة “شمس أف أم” أن القاتل وهو رقيب في الجيش الوطني قام بتشخيص العملية بكل مراحلها في الأماكن الحقيقة التي دارت فيها واعترف بارتكابه الجريمة وأبرز أنه فاحش الضحية مرتين قبل قتله باستعمال قطعة بلورية “شقف”

ووفق المصدر ذاته فإن الجاني أكد أن المفاحشة كانت سطحية “لم يكن فيها إيلاج”

كما أضاف معز بن سالم أن الجاني قال أنه سيحتفظ بأسباب ارتكابه للجريمة البشعة لنفسه وليس له تبرير للأفعال التي ارتكبها واكتفى بقول :” إلي صار صار” و اعترف أنه لم يكن له شخصا معينا للاعتداء عليه “كان سيقوم بالعملية مع أي شخص”.

وأضاف بن سالم أن الجاني اعترف أنه قام بـ4 محاولات قبل الايقاع بالطفل ياسين.

وأشار  الناطق الرسمي باسم المحكمة أن التحاليل والاختبارات الطبية لم تصدر إلى الآن للتأكد من تناول القاتل مادة مخدرة من عدمه أثناء ارتكابه الجريمة  موضحا أن نتيجة التشريح غير جاهزة وذلك على عكس ما يتم تداوله.