كريستال بالاس يستلهم روح ليستر أمام مانشستر يونايتد

ستكون الفرصة مواتية أمام فريقي مانشستر يونايتد وكريستال بالاس لإنهاء موسمهما المخيب على نحو جيد، حينما يلتقيان في نهائي بطولة كأس الاتحاد الانجليزي غدا السبت.

وسيستعيد الفائز بالمباراة النهائية التي ستجرى على ملعب ويمبلي العريق بعضا من بريقه، عقب المشاركة المحبطة للفريقين في بطولة الدوري الانجليزي الممتاز هذا الموسم.

وبعدما كان أحد المرشحين للمنافسة على لقب الدوري هذا الموسم، اكتفى مانشستر يونايتد بالحصول على المركز الخامس في ترتيب المسابقة، ليخفق في التأهل لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، وتزداد حدة الانتقادات الموجهة ضد مدربه الهولندي لويس فان جال.

ورغم اقترابه من صدارة المسابقة خلال فترة أعياد الميلاد (كريسماس)، إلا أن نتائج كريستال بالاس سرعان ما تراجعت بشدة في منتصف الطريق، ليحصد انتصارين فقط في النصف الآخر من البطولة، ويصبح مضطرا للقتال من أجل الهروب من شبح الهبوط.

وقال واين روني قائد مانشستر يونايتد عقب فوز فريقه على بورنموث في ختام مبارياته بالدوري يوم الثلاثاء الماضي: “بطبيعة الحال، فإن ناديا بهذا الحجم وهذا التاريخ يطمح في اللعب في أكبر مسابقة”.

وأوضح روني: “من المحبط للغاية ألا نلعب في دوري الأبطال، ولكن يتعين علينا الاستعداد جيدا لمواجهة يوم السبت.. نأمل إنهاء الموسم على أفضل وجه”.

ويبدو تاريخ الفريقين في البطولة متباينا للغاية، فبينما يسعى يونايتد لمعادلة الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة والذي يحمله أرسنال حاليا برصيد 12 لقبا، فإن كريستال بالاس يتطلع لحمل الكأس للمرة الأولى في تاريخه.

ويخوض يونايتد النهائي التاسع عشر له في البطولة، ولكنه يبحث عن لقبه الأول في المسابقة منذ فوز على ميلوال 3 / صفر في نهائي البطولة عام 2004.

في المقابل، لم يصعد كريستال بالاس لنهائي البطولة سوى مرة واحدة، حينما خسر صفر / 1 أمام مانشستر يونايتد في مباراة الإعادة التي أقيمت بينهما في نسخة المسابقة عام 1990، وذلك عقب تعادلهما في المباراة الأولى 3 / 3.
وقال آلان بارديو مدرب كريستال بالاس، الذي شارك في المباراتين حينما كان لاعبا في صفوف بالاس: “أتمنى ألا تنتهي مباراة السبت بنفس النتيجة، إن السيناريوهات تبدو متطابقة”.

أضاف بارديو: “كان لدينا فريقا مماثلا عام 1990 يتميز لاعبوه بالعمل الجاد والمثابرة، ويمتلك مدافعين جيدين وبعضا من الإيقاع الهجومي”.

وكشف مدرب كريستال بالاس “ستكون مهمة يونايتد صعبة للغاية في النهائي”.

وربما ستكون هذه هي المباراة الأخيرة لفان جال مع يونايتد بعدما أشارت العديد من وسائل الإعلام البريطانية إلى أن المدرب الهولندي يقضي أيامه الأخيرة مع الفريق حتى في حالة الفوز بكأس الاتحاد، وذلك عقب إخفاقه في التأهل لدوري الأبطال.

ورغم ذلك، يبدو فان جال غير مهتم بتلك التكهنات، حيث أشار إلى أنه لا يشغل ذهنه سوى بمباراة كريستال بالاس.

وصرح فان جال: “إن بطولة كأس انجلترا تبدو مهمة للغاية بالنسبة لي لأنني جئت إلى هنا من أجل الفوز بالألقاب”.

وأردف مدرب منتخب هولندا الأسبق بقوله: “أثق بأنني سأكون هنا (في الموسم المقبل) لأنني وقعت عقدا لمدة 3 أعوام”.

من جانبه، طالب بارديو لاعبيه بضرورة اغتنام الفرصة والتتويج بالبطولة.

وقال مدرب كريستال “ينبغي علينا أن نستمتع هذا الأسبوع حقا، إنها فرصة لا تأتي كثيرا في كرة القدم، ولذلك يتعين علينا الاستمتاع باللعب في المباراة النهائية”.

واستدرك بارديو قائلا: “إننا لن نحضر لقضاء وقت طيب. ولكننا سنذهب من أجل اللعب والفوز”.

واستخدم بارديو تتويج ليستر سيتي بلقب الدوري للمرة الأولى في تاريخه لإشعال حماس لاعبيه والتأكيد على قدرتهم على الفوز بكأس الاتحاد.

وأوضح بارديو: “مثلما نجح ليستر في تحقيق المعجزة وتوج بلقب الدوري، فمن الوارد أن يحالفنا الحظ في المباراة النهائية ونفوز بكأس انجلترا”.

واختتم بارديو حديثه قائلا: “إن كرة القدم لا تخضع للمعايير المنطقية على الإطلاق”.