البحث عن الطائرة المصرية المفقودة يدخل يومه الثاني

يستمر جهد دولي لاكتشاف آثار للرحلة الجوية المصرية (إم إس 804) في شرقي البحر المتوسط اليوم الجمعة، مع وصول مزيد من الخبراء للنظر في ما حدث للطائرة.

وتنفذ سفن وطائرات من فرنسا واليونان ومصر عمليات بحث وتمشيط في المنطقة التي يعتقد أن الطائرة وهي من طراز إيرباص إيه 320 قد سقطت فيها بينما كانت في طريقها من باريس إلى القاهرة /على بعد نحو 280 كيلومترا من السواحل المصرية .

وتوجه خبراء من مكتب التحقيق في حوادث الطيران بفرنسا إلى جانب خبراء فنيين من إيرباص، إلى مصر مساء الخميس للمساعدة في التحقيق، وفقا لما ذكرته وسائل إعلام فرنسية.

وبعد تقارير عن العثور على حطام في البحر المتوسط بعد ساعات من التحطم، تبين أن ذلك الحطام لا يعود إلى الطائرة المختفية التي غابت عن شاشات الرادار في حدود الساعة 0230 صباحا بالتوقيت المحلي (0030 بتوقيت جرينتش) يوم الخميس.

وكانت الطائرة تقل 56 راكبا وطاقما مكون من سبعة أفراد وثلاثة ضباط أمن.