مصر للطيران : الحطام لا يخص الطائرة المنكوبة

قال نائب رئيس شركة مصر للطيران، أحمد عادل، مساء الخميس، إن الحطام الذي عثر عليه في البحر المتوسط لا يخص الطائرة المنكوبة، وذلك بعد أن سادت حالة من التضارب في الأنباء بشأن حطام الطائرة بين القاهرة وأثينا.
وعثر رجال إنقاذ يونانيون على سترات نجاة وقطع بلاستيكية في البحر المتوسط بعد اختفاء طائرة مصر للطيران، التي كانت تقل 66 شخصا من الركاب وأفراد الطاقم.

وقال عادل: “نقر بالخطأ بشأن العثور على الحطام لأن ما حددناه ليس جزءا من طائرتنا. لذا فإن عملية البحث والإنقاذ ما زالت مستمرة”، وفقا لوكالة “رويترز”.

وتضاربت مساء الخميس، تصريحات مسؤولين بشأن العثور على حطام الطائرة المنكوبة، فبينما أكدت وزارة الطيران المدني المصرية أن السلطات اليونانية عثرت على مواد طافية وسترات نجاة “يرجح” أنها من حطام طائرة، نفت الهيئة اليونانية للسلامة الجوية بعد ساعات العثور على الحطام.

وفي وقت سابق، قال مصدر مسؤول بمصر للطيران، في بيان، إن وزارة الطيران المدني تلقت خطابا رسميا من الخارجية المصرية يفيد بالعثور على مواد طافية “يرجح أنها لحطام الطائرة، وكذلك علي بعض سترات النجاة ومواد بلاستيكية، عثرت عليها السلطات اليونانية بالقرب من جزيرة كارباثوس اليونانية”.

وتشارك كل من اليونان وفرنسا وإنجلترا وقبرص وإيطاليا في أعمال البحث المكثفة بمنطقة اختفاء الطائرة بالتعاون مع عناصر القوات المسلحة المصرية.

وقال المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية، العميد محمد سمير، إن عمليات البحث تستمر في تعاون وثيق بين العناصر المشاركة في عمليات البحث والإنقاذ للعثور على الطائرة المفقودة.

وكانت رحلة مصر للطيران “إم- إس804” تقوم برحلة بين مطاري باريس- شارل ديغول والقاهرة عندما اختفت عن شاشات الرادار الساعة 2:45 بتوقيت القاهرة (00:45 توقيت غرينيتش) أثناء تواجدها في المجال الجوي المصري.

وذكرت السلطات اليونانية أن الطائرة اختفت عن شاشات الرادار اليونانية عند قرابة الساعة 00:29 (توقيت غرينيتش) أثناء خروجها من المجال الجوي اليوناني ودخولها المجال الجوي المصري.

ووفقا لمدير الطيران المدني اليوناني، قسطنطين لتزيراكوس، كان آخر اتصال مع قائد الطائرة “بعيد الساعة 00:05 توقيت غرينيتش” ثم لم يجب على اتصالات المراقبين الجويين اليونانيين، التي استمرت حتى اختفت الطائرة عن شاشات الرادار”.