تضارب بشأن العثور على حطام الطائرة المصرية المنكوبة

تضاربت مساء الخميس، تصريحات مسؤولين بشأن العثور على حطام طائرة مصر للطيران التي فقدت فوق البحر المتوسط، فجر اليوم ذاته، فبينما أكدت وزارة الطيران المدني المصرية أن السلطات اليونانية عثرت على مواد طافية وسترات نجاة “يرجح” أنها من حطام طائرة، نفت الهيئة اليونانية للسلامة الجوية بعد ساعات العثور على الحطام.
وأكدت وزارة الطيران المدني المصرية، في بيان، إن السلطات اليونانية عثرت على مواد طافية وسترات نجاة “يرجح” أنها من حطام طائرة مصر للطيران، التي فقدت خلال رحلة من باريس إلى القاهرة.

وقال مصدر مسؤول بمصر للطيران، في بيان، إن وزارة الطيران المدني تلقت خطاباً رسمياً من الخارجية المصرية يفيد بالعثور على مواد طافية “يرجح أنها لحطام الطائرة، وكذلك علي بعض سترات النجاة ومواد بلاستيكية، عثرت عليها السلطات اليونانية بالقرب من جزيرة كارباثوس اليونانية”.

وأشارت الوزارة على صفحتها الرسمية على فيسبوك إلى أنها ستنسق مع الجهات اليونانية للتأكد من هوية الأجزاء، فيما تستمر “مصر للطيران” في تقديم المساعدات لأهالي المفقودين.

وفي السياق ذاته قال السفير المصري في فرنسا إن السلطات اليونانية أبلغت سفارة مصر في أثينا بعثورها على حطام باللونين الأزرق والأبيض خلال بحثها عن طائرة شركة مصر للطيران المفقودة.

وأوضح السفير إيهاب بدوي لتلفزيون (بي.إف.إم) أن السفارة المصرية في أثينا أبلغته أن السلطات اليونانية اتصلت بها وأشارت إلى عثورها على حطام باللونين الأزرق والأبيض، يشبه ألوان الطائرة المصرية.

وأضاف السفير أنه لا يمكن تأكيد أنه يخص الطائرة المصرية، لكن من المنطقي التفكير في أنه حطام الطائرة.

وبعد ساعات من التصريحات المصرية، نفت مصادر عسكرية يونانية العثور على حطام الطائرة، كما أكد ذلك بيان للهيئة اليونانية للسلامة الجوية قالت فيه إن الحطام الذي عثر عليه في منطقة قريبة من السقوط المفترض للطائرة المصرية “ليس مصدره طائرة”، وفق ما نقلت “فرانس برس”.

وجاء النفي بعدما قالت مصادر عسكرية يونانية، في وقت سابق، إن أجساما عثر عليها طافية على مسافة 230 ميلا جنوبي جزيرة كريت تشمل ما بدا أنها قطع بلاستيكية باللونين الأبيض والأحمر، وسترات نجاة.

وتشارك كل من اليونان وفرنسا وإنجلترا وقبرص وايطاليا في أعمال البحث المكثفة بمنطقة اختفاء الطائرة بالتعاون مع عناصر القوات المسلحة المصرية.

وقال المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية إن عمليات البحث تستمر في تعاون وثيق بين العناصر المشاركة في عمليات البحث والإنقاذ للعثور على الطائرة المفقودة.

وكانت رحلة مصر للطيران “إم-إس804” تقوم برحلة بين مطاري باريس-شارل ديغول والقاهرة عندما اختفت عن شاشات الرادار الساعة 2:45 بتوقيت القاهرة (00:45 ت غ) أثناء تواجدها في المجال الجوي المصري.

وذكرت السلطات اليونانية أن الطائرة اختفت عن شاشات الرادار اليونانية عند قرابة الساعة 00:29 (ت غ) أثناء خروجها من المجال الجوي اليوناني ودخولها المجال الجوي المصري.

ووفقا لمدير الطيران المدني اليوناني قسطنطين لتزيراكوس كان آخر اتصال مع قائد الطائرة “بعيد الساعة 00:05 تغ ” ثم لم يجب على اتصالات المراقبين الجويين اليونانيين، التي استمرت حتى (..) اختفت الطائرة عن شاشات الرادار”.