من بينها توفير لوحات رقمية لتلاميذ الأولى … إجراءات جديدة ابتداء من السنة الدراسية القادمة

أعلن وزير التربية، ناجي جلول،عن الانطلاق بداية من السنة الدراسية القادمة في تطبيق مخرجات إصلاح المنظومة التربوية، وذلك خلال ندوة صحفية عقدها، اليوم الخميس، بمدرسة حلق الجمل الابتدائية في معتمدية بني خداش منولاية مدنين.

وبين أن السنة الدراسية القادمة ستشهد اعتماد مناهج وكتب جديدة لتلاميذ السنة الاولى والثانية ابتدائي، وتخصيص الحصة الصباحية للدراسة، والحصة المسائية للانشطة الرياضية، وتمكين كل التلاميذ من وجبة أكل كاملة منتصف النهار.

كما سيتم، وفق ما أكده الوزير، تعميم السنة التحضيرية، وإدخال تدريس اللغة الفرنسية من السنة الثانية ابتدائي والانقليزية من السنة الثالثة ابتدائي، وتمكين تلاميذ السنة الاولى من اللوحات الرقمية بما يمكن من إدراجهم في المدرسة الرقمية التي قال إن كلفتها تقدر بـ400 مليون دينار.

وقد بلغت جملة مداخيل التيليتون، وفق ما ذكره الوزير، 1مليون و122 ألف دينار، في ما بلغت قيمة التدخلات في شهر المدرسة 7 مليون دينار، ما أتاح التدخل في 3 الاف مؤسسة، إلى جانب تدخلات أخرى تطوعية.

وشملت تدخلات الوزارة في مجال تعهد وصيانة المؤسسات التربوية402 مؤسسة باعتمادات فاقت 36 مليون دينار، بحسب تأكيدات الوزير، الذي ذكر بأن حاجيات بقية المؤسسات التربوية للسنوات 2016/2020 لا تقل عن 700 مليون دينار.

يذكر أنه تم، بمناسبة هذه الندوة الصحفية، توزيع الكتاب الابيض على الصحفيين، وهو الوثيقة التي تتضمن مخرجات مشروع إصلاح المنظومة التربوية في تونس.