الفصل بين الدعوي والسياسي.. قيادي بحركة النهضة يُوضح

قال القيادي في حركة النهضة العجمي الوريمي ان مجلس الشورى دقق في مسالة الفصل بين الدعوي والسياسي ومفهوم “التخصص” واقر ان المؤتمر سينبثق عنه «حزب سياسي يختص في تدبير الشان العام وقضايا الحكم ويتخلى تدريجيا عن المهمة الدعوية
واوضح انه سيتم تضمين المسالة في المؤتمر القادم في الورقة الاستراتيجية التي ستحدد “سبل ادارة المشروع وطبيعة الحزب السياسي” التي ستضبط العلاقة بين مختلف الانشطة للحركة التي كانت مدمجة ضمنها والتي لن يتسع لها الحزب حسب تصريحه
واضاف ان المؤتمر سيعمل على ايجاد صيغة لاقرار معادلة بين المهمة السياسية والمهمة الدعوية لا تقوم على مبدا الدمج الوظيفي والهيكلي بين هذين البعدين كما لا تقوم على قاعدة الفصل الجذري الراديكالي بينهما.
وحول الجانب العملي لهذا الفصل قال الوريمي ان احكاما انتقالية ستنظم هذه العملية وترسي مبدا التخصص وتعطي الشكل النهائي للحزب السياسي وتوفر خارطة طريق توضح استقلال المجال الدعوي وهيكلته في اطار رابطات او جمعيات اومنتديات
وفي توضيحه لمدى توافق منتسبي حركة النهضة حول هذا التمشي قال الوريمي انه يوجد اجماع حول مبدا “التخصص” ومن المنتظر ان تتم المصادقة عليه دون صعوبة خلال المؤتمر مشيرا الى ان تخوفات مناضلي الحركة من تحول
حزبهم الى حزب علماني ومن فقدان مرجعيتها ستزول خلال هذا المؤتمر الذي يعمل على تجذير الحركة في بيئتها حركة النهضة تريد الخروج من “الاسلام الحركي”.