نحو بعث مركز للسلامة المهنية بنقابة الصحفيين…

أعلنت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، ومفوضية الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان في بلاغ لهما اليوم الاربعاء، عن وضع اللبنة الاولى “لمركز السلامة المهنية” بالنقابة، الذي سيضم وحدة لرصد وتوثيق الانتهاكات ضد الصحفيين، بالاضافة الى المساعدة القانونية والتدريب على السلامة، والدراسات والبحوث وحملات المناصرة والتحشيد.
وأفادت النقابة والمفوضية، بأن برنامج عمل المركز، الذي استغرقت صياغة تصوره أشهرا، سينطلق بتوفير الاطار الكافي من الراصدين للاعتداءات في حق الاعلاميين، بشكل يغطي كامل جهات البلاد، عبر عقد 5 دورات تدريبية لفائدة 75 مشاركا، الى جانب دورة ختامية في تدريب المدربين.
وأضافتا أن هذه الدورات، ستتوج بإصدار دليل تدريبي في الصدد، يراعى في صياغته ارتباط الاعتداءات على الصحفيين بالمضامين الصحفية والقانون الدولي لحقوق الانسان.
وأكدتا ان هذه الشراكة الاستراتيجية، تهدف الى تهيئة بيئة اعلامية تتسم بالحرية والاستقلال والامان، وتعكس التزاما بدعم ارساء اعلام حر ومستقل، من خلال بناء صحافة مهنية واخلاقية، وتنظيم تدريبات في الحماية الجسدية قبل واثناء وبعد المهمات الصحفية، الى جانب توعية الفاعلين السياسيين والصحفيين والمؤسسات الاعلامية والمحامين والقضاة والسلط الامنية والعسكرية، باهمية مكافحة الافلات من العقاب في الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين.
وتنظم النقابة بالشراكة مع المفوضية، في اطار سلسلة الدورات التدريبية ضمن برنامج «السلامة المهنية» حول رصد وتوثيق الانتهاكات ضد الصحفيين، دورة تدريبية بمدينة قفصة، من 23 إلى 27 ماي الجاري، لفائدة 10 صحفيين من قفصة وتوزر وقبلي والقصرين و5 صحفيين من تونس الكبرى.