“أنا يقظ” تتولى مراقبة مناظرة الدخول للوظيفة العمومية بوزراة التعليم العالي

ستتولى منظمة “أنا يقظ”مراقبة إجراءات مناظرات الأعوان العموميين التي تعود بالنظر إلى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وذلك بمقتضى اتفاقية شراكة تم توقيعها اليوم الاربعاء بالعاصمة.
وتهدف هذه الاتفاقية، التي تولى توقيعها وزير التعليم العالي والبحث العلمي شهاب بودن ومدير المشاريع بمنظمة “انا يقظ” يوسف بن بلقاسم إلى ضمان الشفافية في مناظرات انتداب الاعوان العموميين صلب هذه الوزارة.
وتنص الاتفاقية التي تمتد على ستة أشهر إلى غاية 31 ديسمبر 2016 على ان تسمح وزارة التعليم العالي لممثلي منظمة “انا يقظ” بملاحظة سير مناظرات الانتداب الراجعة اليها بالنظر وتعيين ملاحظ واحد على كل مناظرة وتسهيل عمله والسماح له بالتواجد داخل قاعات الامتحان.
كما تلتزم الوزارة بالمحافظة على السير العادي للمناظرة إضافة إلى تسهيل التواصل بين الملاحظ ورئيس لجنة المناظرة في صورة حصول تجاوزات من شأنها ان تؤثر على المبادئ الأساسية للمناظرة.
وتتولى منظمة «أنا يقظ» بمقتضى هذه الاتفاقية، توفير ملاحظين في مختلف المناظرات، من المعنيين مباشرة بقطاع الوظيفة العمومية والذين تلقوا تدريبا من المنظمة حول مراقبة مناظرات الوظيفة العمومية إلى جانب تحمل مصاريف الملاحظين ومد الوزارة بتقرير حول نتائج عملية المراقبة.
وأفاد وزير التعليم العالي والبحث العلمي شهاب بودن، بالمناسبة، ان هذه الشراكة تندرج في إطار توصيات رئيس الحكومة الداعية إلى تشريك المجتمع المدني في عملية الانتداب بالوظيفة العمومية من أجل ضمان مبدا الشفافية عبر المراقبة التي سيقع تامينها والملاحظات
المدونة بالخصوص والتي من شانها ان تحسن عملية الانتداب.
ومن جانبه أفاد مدير المشاريع بمنظمة «انا يقظ» يوسف بن بلقاسم ان مراقبة مناظرة الدخول للوظيفة العمومية بوزراة التعليم العالي والبحث العلمي، ليست الاولى من نوعها بل سبق للمنظمة وان راقبت مناظرات الملحقين القضائيين و”الكاباس” والمدرسة الوطنية للادراة مؤكدا ان هذه التجارب مكنت «أنا يقظ» من اكتساب الخبرة الكافية في هذا المجال.
وستتقدم المنظمة، حسب المتحدث، بمطالب لمختلف الوزارات التي ستنظم في المستقبل مناظرات تمس عددا كبيرا من المترشحين وذلك بهدف إرساء المزيد من النزاهة والشفافية على مستوى مناظرات الدخول للوظيفة العمومية.