لأنه تحدث عن مأساة حلب: إحالة إمام تونسي على القضاء قبل يومين من الدكتوراه

كتب الإعلامي التونسي أمان الله المنصوري على صفحته بالفايسبوك تعليقا على محاكمة إمام تونسي وفق قانون الإرهاب بسبب حديثه عن مأساة السوريين في حلب ومحاصرة النظام السوري والمليشيات الشيعية لهم ما يلي:
كان ببصدد إنهاء روايته التي اختار لها عنوانا “للخذلان طعم اخر” بالتزامن مع تحضيره لدكتوراه فنون جميلة … وذنبه أنه كان إماما خطيبا منع من تأدية الخطابة في جامع التقوى بمدينة جبنيانة وإمتثل لقرار العزل لكنه إضطر لتعويض إمام خطيب اخر في جامع بعمادة حزق فأختار ان تكون حلب وفلسطين موضوعا للخطبة … فكانت تهمة الإرهاب تنتظره وسيق الى القرجاني… هي قصة اخرى يغتال فيها كل ما هو جميل في هذا الوطن.