موفى نوفمبر.. اكبر ملتقى لرجال الأعمال التونسيين وصناع القرار الأفارقة بتونس

تحتضن تونس موفى نوفمبر 2016 اكبر ملتقى لرجال الأعمال التونسيين والموردين وصناع القرار الأفارقة وتنظيم لقاءات شراكة مع نظرائهم التونسيين، وفق ما اعلن عنه وزير التجارة محسن حسن، الثلاثاء.
وقال حسن في تصريح اعلامي، على هامش انعقاد الدورة 34 العادية لاجتماع المجلس الوطني للتجارة الخارحية، إن هذه التظاهرة تهدف إلى مزيد تشبيك العلاقات الاقتصادية مع إفريقيا واستكشاف مكامن التصدير الجدية باتجاه الدول الإفريقية.
ولاحظ انه ستتم بمناسبة هذا الحدث الاقتصادي دعوة وزراء التجارة الأفارقة لمزيد التباحث في أهم القضايا الاقتصادية في القارة الإفريقية.
وتحدث الوزير في ذات الصدد، عن أهمية الدبلوماسية الاقتصادية الجديدة بين تونس والجزائر والمغرب من خلال تطويرها الى دبلوماسية تشاركية ومندمجة والابتعاد عن التبادل التجاري الكلاسيكي وتحقيق شراكة حقيقية في مجال اكتساح الأسواق الخارجية.
وابرز من جهة أخرى أن اجتماع مجلس التجارة الخارجية في دورته العادية، تدارس عدة مواضيع من أهمها خطة دفع التصدير في بعديها الظرفي والهيكلي.
وبين حسن، في ما يهم الجانب الظرفي، أن أهم الإجراءات تتلخص في إحداث مكتب تدخل سريع للتصدير، (صلب ديوان وزير التجارة).
وقد شرع المكتب، بعد، في العمل وهو يضم ثلاثة إطارات يتولون التنسيق مع مختلف الأطراف المتدخلة لتقديم الخدمة للمؤسسات المصدرة وحل الإشكاليات العالقة.
وبخصوص المستوى اللوجستي، لفت الى انه تم إحداث خط بحري بين تونس وروسيا مؤكدا أن الخط سيقدم إضافة نوعية لدفع الصادرات التونسية إلى جانب تسيير خط جوي مباشر بين تونس والإمارات العربية المتحدة فضلا عن دراسة بعث خطوط جوية جديدة. وبالنسبة إلى ميناء رادس تعهد وزير التجارة بالتعاون مع بقية أعضاء الحكومة المعنيين بالتقليص من فترة مكوث الحاويات الى معدل 3 أو 4 أيام سنة 2017 مقابل 17 يوما حاليا بالإضافة إلى مزيد العمل على تبسيط الإجراءات الديوانية.
وفي ما يهم الجانب الهيكلي، ذكر الوزير بوجود فريق عمل في الوزارة يسهر على إعداد توصيات استراتيجية للتصدير من ذلك دراسة التموقع الجديدة للصادرات التونسية وإعادة النظر في تدخلات كل من مركز النهوض بالصادرات والسياسات التشجيعية المسندة للمصدرين التونسيين.
وتم خلال اجتماع المجلس الوطني للتجارة الخارجية تقديم نتائج التجارة الخارجية خلال الأشهر الاربعة الأولى لسنة 2016 والخطة الوطنية لدفع التصدير وترشيد التوريد والإجراءات الوقائية عند التوريد وتقديم التصورات الأولية لمهرجان تونس للتسوق.