أميركا تعترف: لدينا كوماندوز يعملون في ليبيا ومستعدون لتقديم الدعم العسكري

صرح ناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أمس الاثنين 16 ماي 2016، بأن الجيش الأميركي لا يملك “صورة كافية” عن الوضع في ليبيا، لكن فرقاً صغيرة من قوات العمليات الخاصة تعمل في هذا البلد لجمع معلومات استخباراتية.

وأقر البنتاغون في ديسمبر/كانون الأول بوجود فريق كوماندوز أميركي في ليبيا، بعدما أقدمت قوات محلية على طرد أعضائه ونشر صور لهم على موقع “فيسبوك”.

الناطق باسم وزارة الدفاع، بيتر كوك، أكد أن الولايات المتحدة مازال لديها “وجود صغير” في ليبيا مهمته محاولة تحديد الأطراف والمجموعات التي قد تكون قادرة على مساعدة الولايات المتحدة في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال كوك: “هذا الوجود الصغير للقوات الأميركية يحاول التعرف على اللاعبين على الأرض ويحاول تحديد دوافعهم بدقة وما يسعون إلى القيام به”.