هذا ما قاله عبد الوهاب عبدالله في اول عودة لقصر قرطاج منذ الثورة..

حضر عبد الوهاب عبد الله مساء الاثنين موكب الاحتفال بالذكرى الستين لبعث وزارة الخارجية التونسية الذي اقيم في قصر الرئاسة بقرطاج , باعتبار انه شغل منصب وزير خارجية سابق.. و بهذه المناسبة قال عبد الوهاب عبد الله الذي يزور القصر الرئاسي لاول مرة منذ مغادرته له في 14 جانفي 2011 ل”الاخبارية” انه شعر “بسعادة غامرة ليس فقط لاستدعائه في هذه المناسبة الوطنية الخالدة, و انما لاحساسه بان الدولة العريقة متواصلة”.. و اضاف عبد الوهاب عبد الله انه احس “بالفخر و الاعتزاز و بالامل في مستقبل تونس طالما ان شعبها و حكامها يؤمنون بتواصل الدولة”.. و لم يبد عبد الوهاب عبد الله حماسا في الاجابة عن سؤال “الاخبارية” حول رايه في مختلف الفترات التي شهدتها تونس خلال السنوات الخمس الماضية ..و اكتفى بالقول , انه لا يفضل الخوض في امور سياسية تخص الوضع في تونس ما بعد الثورة , مشددا مرة اخرى على اعتزازه و سعادته بالمعنى الكامن وراء دعوة كل الذين قدموا خدمات للدولة التونسية ضمن السلك الديبلوماسي طيلة الستين سنة الماضية لحضور احتفال الاثنين الذي سيبقى خالدا في اذهانهم”..بحيب تعبيره.