النصرة تفرج عن ثلاث رهائن اسبانيين مقابل 11 مليون دولار

كشفت صحيفة تركية اليوم الاثنين أنه جرى دفع أكثر من 11 مليون دولار من أجل الإفراج عن ثلاثة صحفيين إسبان كانوا محتجزين لدى تنظيم القاعدة الارهابي في سوريا.

وجاء في التقرير الذي نشرته صحيفة “يني شفق” ،ونشره الموقع الإلكتروني للحكومة التركية، إنه تم دفع 7ر3 مليون دولار لكل صحفي. وقد تم توجيه أموال أخرى لمخيمات النازحين داخل سوريا وفقا لموقع “راي اليوم”.

وأضافت الصحيفة أن حكومة إسبانيا طلبت من تركيا وقطر المساعدة في المفاوضات، ولكن تركيا لم تتواصل مباشرة من جبهة النصرة، جناح القاعدة في سوريا .

وقد قدمت مدريد الشكر للدولتين لمساعدتهما في المفاوضات، عقب أن وصل انتونيو بامبليجي وجوزيه مانويل لوبيز وانجيل ساستر إلى إسبانيا مطلع هذا الشهر .

ويذكر أن الصحفيين الثلاثة فقدوا في مدينة حلب، التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة، في تموز/يوليو 2015 ،عقب أن دخلوا سوريا من تركيا، المعروفة بدعمها للجماعات المسلحة المناوئة للنظام.