“الذبّاح” في قبضة الأمن المغربي

تمكنت السلطات الأمنية المغربية من اعتقال “أبو البتول الذباح” قبل أيام من الذكرى 13 لمجزرة الدار البيضاء التي تصادف اليوم الاثنين 16 ماي.

وقبل 3 أيام من ذكرى الأحداث الأليمة التي هزت العاصمة الاقتصادية في 2003، كشفت وزارة الداخلية المغربية عن إحباط مخطط إرهابي مشابه، حيث تم القبض على التشادي الجنسية المكنى بـ “أبو البتول الذباح” الذي دخل إلى المغرب عبر مطار محمد الخامس في الدار البيضاء، بداية الشهر الجاري.

وحسب بيان الداخلية، فقد تم إرساله إلى المملكة من قبل تنظيم “داعش”، من أجل تأطير وتكوين خلايا نائمة تضم متطرفين جزائريين، ومغاربة متشبعين بالفكر المتطرف لشن عمليات إرهابية نوعية، تستهدف مقرات بعض البعثات الدبلوماسية الغربية ومواقع سياحية.

ولم يكتف الإرهابي التشادي البالغ من العمر 33 عاما بالتخطيط واستطلاع المكان، بل كان قاب قوسين من تنفيذ مخطط إرهابي خطير في العديد من المدن المغربية.