الطرد المشبوه في ملعب مانشستر يونايتد يعود إلى شركة أمنية

أعلنت الشرطة البريطانية أن الطرد المشبوه الذي عثر عليه الأحد في ملعب أولد ترافورد التابع لنادي مانشستر يونايتد، والذي فجره خبراء نزع الألغام بعد إخلاء المدرجات من 75 ألف متفرج، يعود إلى شركة أمنية خاصة.
وقالت الشرطة إن الطرد “نسيته شركة خاصة إثر تدريب أمني” أجرته في الملعب قبل أربعة أيام، من دون مزيد من الإيضاحات، علما بأنها كانت أوردت في وقت سابق أن الطرد “يشبه إلى حد بعيد عبوة ناسفة”.
وأدى العثور على هذا الطرد قبل نحو عشرين دقيقة من بدء المباراة بين مانشستر يونايتد وبورنموث ضمن المرحلة الثامنة والثلاثين للدوري الإنكليزي لكرة القدم، إلى إلغاء المباراة وإجلاء 75 ألفا و600 شخص من الجمهور المحتشد في الملعب، قبل أن تعمد وحدة إزالة الألغام التابعة للجيش إلى تفجيره.
وستعاد المباراة بين الفريقين الثلاثاء 17 ماي في الساعة 20,00 بالتوقيت المحلي، وفق بيان للاتحاد المحلي لكرة القدم.