عقاقير تحمل أملا جديدا للمصابات بسرطان الثدي

خلصت دراسة جديدة نشرتها دورية غاما لعلم الأورام خلصت إلى أن النساء المصابات بسرطان الثدي ويستخدمن الكثير العلاجات غير التقليدية يصبحن أكثر قابلية للاستغناء عن العلاج الكيماوي المقترح.
وقالت هيذر غرينلي كبيرة الباحثين في الدراسة وهي من كلية ميلمان للصحة العامة في جامعة كولومبيا بنيويورك “من منظور الصحة العامة ينبغي أن يكون هناك نقاش بين المريضات والأطباء عما إذا كانت النساء يتناولن (الأدوية التكميلية والبديلة مثل المكملات الغذائية) ولماذا يستخدمنها وما إذا كانت أهدافهن واقعية”.

وأجرت غرينلي وزملاؤها الدراسة على 685 امرأة أميركية مصابة بسرطان ثدي لم ينتشر بعد لأنسجة أخرى وتقل أعمارهن عن 70 عاما وشاركن في البحث بين عامي 2006 و2010.

وعندما انضمت النساء للدراسة أول الأمر قال 87 في المئة منهن إنهن يتناولن الفيتامينات أو المعادن أو الأعشاب أو منتجات طبيعية أخرى.

وكانت هناك أدلة على جدوى العلاج الكيماوي في حالات بعض المشاركات في الدراسة لكن من يتناولن الأدوية التكميلية والبديلة بينهن كن أقل عرضة للعلاج الكيماوي مقارنة مع من لم يتناولن العلاجات البديلة