نداء تونس: هذه قرارات الهيئة السياسيّة بشأن استقالة رضا بالحاج واجتماع المكتب التنفيذي

تناولت الهيئة السياسية لحركة نداء تونس، في اجتماعها المنعقد أمس بالقيروان، بحضور المنسقين الجهويين ووزراء النداء، الوضع العام بالبلاد، كما درست القضايا الحزبية منها تأجيل النظر في استقالة رضا بالحاج من منصبه كرئيس للهيئة السياسية إلى الاجتماع القادم المزمع عقده بداية الأسبوع المقبل.

كما تطرّقت الهيئة الى الإعداد المحكم لاجتماع المكتب التنفيذي المقبل يوم 04 جوان 2016 والاتصالات الجارية لتشريك كافةالأعضاء.

وتوصلت الى تكوين لجنة تُعنى بتعديل النظام الداخلي تطبيقا لما جاء في قرار الهيئة السياسية بتاريح 06 ماي، وتضمّ اللجنة القانونية بالاشتراك مع الأعضاء فوزي البوكندي، الطيب المدني، حاتم الفرجاني، نبيل القروي ومحمد المسعودي.

وتم الاتفاق على اعتماد سياسة الانفتاح وتعزيز الحركة بالكفاءات الوطنية من مختلف الروافد المؤسسة للمشروع السياسي لحركة نداء تونس.

وقرّرت أيضا المشاركة الموسعة في أشغال الأيام البرلمانية المقبلة بطبرقة أيام 20-21-22 ماي الجاري.

يشار الى أن  اجتماع الهيئة السياسية لحركة نداء تونس المنعقد أمس السبت في القيروان، شهد غيابات بالجملة لاعضاء الهيئة السياسية وبعض الوزراء.

وسُجل حضور كل من المدير التنفيذي حافظ قائد السبسي وأنس الحطاب ونبيل القروي وسعاد الزوالي والطاهر بطيخ وعبد الرؤوف الخماسي، فيما غاب كل من سماح دمق، وفاء مخلوف، وسلمى الرقيق اللومي وفوزي اللومي ورضا بالحاج رئيس الهيئة المستقيل.

وشهد الاجتماع حضور بعض وزراء الحركة على غرار سليم شاكر وزير المالية ،وأنيس غديرة وزير النقل ،ويوسف الشاهد وزير الشؤون المحليّة وناجي جلول وزير التربية، فيما تغيب سعيد العايدي وزير الصحة، مع الاشارة الى ان العايدي مزال مجمّدا لعضويته ضمن حركة نداء تونس، فضلا عن تغيّب سلمى الرقيق اللومي وزيرة السياحة.

يذكر أن رضا بالحاج قدم استقالته الرسمية من منصبه كرئيس للهيئة السياسية للنداء يوم الخميس الماضي، وابرز ان التوجه الجديد لاعضاء الكتلة البرلمانية للحزب يهدد التوازن السياسي، مشيرا الى وجود مخاطر تهدد المشهد الحزبي منها محاولة الكتلة تجاوز القيادة الحزبية عن طريق بعض النواب، اضافة الى تجاوزها لموقف وفد الحزب المشارك في اجتماع تنسيقية الائتلاف الحاكم والمتمثل في رفض انتقال نواب حزبين متحالفين من كتلة الى أخرى.