بلجيكا تدفع 80 ألف أورو تعويضات لعائلة الإرهابي التونسي “نزار الطرابلسي”

دفعت الحكومة البلجيكية حوالي 80 ألف يورو من التعويضات لعائلة عضو تنظيم “القاعدة” التونسي نزار الطرابلسي، وذلك تنفيذا لقرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

يذكر أن الطرابلسي كان لاعبا محترفا في كرة القدم قبل أن يتعرف على شخصيات دينية مثيرة للجدل في أوروبا، مثل أبي قتادة وأبي أسامة، اللذين تمت إدانتهما لاحقا بتهم تتعلق بتنظيم “القاعدة” ولعبوا دورا في أنشطة التنظيم في أوروبا.

وأجرى الإرهابي التونسي سلسلة من الرحلات إلى دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وانتقل أخيرا بصحبة عائلته للعيش في أفغانستان، وهنالك التقى زعيم تنظيم “القاعدة” أسامة بن لادن.

وبعد يومين فقط من إسقاط برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك في عام 2001، تم اعتقال نزار الطرابلسي في بلجيكا للاشتباه في تحضيره لشن هجمات على قاعدة عسكرية لحلف الناتو في “كلاين بروغل”، يوجد بها عسكريون أمريكيون وصواريخ نووية. ثم في سنة 2003 تم الحكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات.

ويعتبر الطرابلسي أول بلجيكي يحرم من الجنسية في عام 2009، بسبب تورطه في قضايا إرهابية.

ونجحت الولايات المتحدة بعد ضغط وإصرار كبير في استصدار قرار بترحيل نزار الطرابلسي إلى أراضيها في عام 2013، للخضوع لمحاكمة ثانية، بتهمة التخطيط لقتل رعايا أمريكيين. وهناك، تم الحكم عليه بالسجن مدى الحياة، في ظروف شابتها انتقادات كثيرة.

وفي سبتمبر 2014، أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان قرار تسليم نزار للولايات المتحدة، وأمرت بدفع تعويضات. وقد اعتبرت المحكمة الأوروبية أن “تسليم نزار للولايات المتحدة يجعله يواجه حكما بالسجن مدى الحياة لا يمكن تخفيفه، وهو ينتهك أيضا بند منع التعذيب في الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان”.