قمة دولية بنيجيريا تبحث سبل دحر “بوكو حرام”

 تنطلق في عاصمة نيجيريا، السبت، قمة حول الأمن في مؤشر على تزايد العزم الدولي على التصدي لجماعة “بوكو حرام” المتشددة.
ويحضر الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، افتتاح القمة، ويلتقي خلالها نظيره النيجيري، محمد بخاري، بحسب ما ذكرت فرانس برس.

فضلا عن ذلك، يحضر في القمة مساعد وزير الخارجية الأميركي ووزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، ووفدا الاتحاد الأوروبي والمجموعتين الاقتصاديتين لغرب ووسط إفريقيا.

وعلى مستوى القادة الأفارقة، يشارك في القمة الأمنية رؤساء كل من بنين والكاميرون وتشاد والنيجر، في مسعى لتطويق الجماعة بإفريقيا جنوب الصحراء.

وتنصب القمة الحالية على نجاح العمليات العسكرية الجارية وتسوية الأزمة الإنسانية بصورة سريعة، فيما كانت قمة مماثلة قد نظمت بباريس قبل عامين.

وزاد الجيش النيجيري انتصاراته العسكرية ضد بوكو حرام منذ وصول محمد بخاري إلى الرئاسة في نيجيريا قبل عام، حتى أنه أعلن هزيمة الجماعة تقنيا.

ويحفز بخاري على نشر قوة متعددة الجنسيات، وهو ما كان يفترض أن يتم في يوليو الماضي، ذلك أن القوة أنشئت لكنها ظلت في حاجة إلى تنسيق أفضل بين مكوناتها مع تراجع “بوكو حرام” إلى حدود الكاميرون والنيجر ومحيط بحيرة تشاد.