إصابات واعتقالات خلال تفريق جيش الاحتلال مظاهرات في الضفة الغربية

أصيب عشرات الفلسطينيين بجروح وبحالات اختناق، اليوم الجمعة 13 ماي، خلال تفريق جيش الاحتلال الصهيوني المسيرات الأسبوعية المناهضة للاستيطان و”جدار الفصل العنصري” في الضفة الغربية المحتلة، بحسب بيان لجان المقاومة الشعبية.
وانطلقت مسيرات اليوم تحت عنوان “مسيرات العودة”، إحياءً للذكرى الـ 68 للنّكبة.
واندلعت مواجهات عقب صلاة الجمعة في بلدات نعلين، وبلعين، والنبي صالح، غرب رام الله، وكفر قدوم، غرب نابلس شمالي الضفة الغربية.
واستخدم جيش الاحتلال الصهيوني، قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي والحي لتفريق المسيرة، التي انطلقت عقب صلاة الجمعة، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق تم معالجتهم ميدانيًا، واندلاع النيران في الحقول والحدائق المنزلية في بلدة نعلين، حيث شارك في المسيرة نشطاء ومتضامنون أجانب.
وفي كفر قدوم غربي نابلس، أصيب مشارك فلسطيني بجراح إثر إصابته بالرصاص المطاطي في الرأس، تم نقله للعلاج في مستشفى “رفيديا” الحكومي في نابلس، بحسب بيان لجان المقاومة الشعبية.
ونظم نشطاء، مسيرة بالدارجات الهوائية، انطلقت من دوار ياسر عرفات وسط رام الله، تجاه جدار الفصل العنصري ببلدة بلعين غرب المدينة، فرّقها جيش الاحتلال مستخدمًا قنابل الغاز المسيل للدموع، إحياءً للذكرى الـ 68 للنكبة.