وزير الصحة : “شبهات فساد ولوبيات” في مستشفى الحبيب بورقيبة بصفاقس

أكد وزير الصحة سعيد العايدي وجود “شبهات فساد ولوبيات”، على حد تعبيره، في بعض المؤسسات الصحية ومن بينها المستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس، مبينا ان الوزارة اتجهت لذلك نحو سياسة تعتمد على الشفافية والحوكمة الرشيدة من أجل ضمان مصلحة المواطن.

وأضاف في تصريح إعلامي على هامش زيارة أداها الجمعة إلى جزيرة جربة ان “مستشفى الحبيب بورقيبة بصفاقس لم تتم منذ عشرة سنوات المصادقة على غلق ميزانيته وهو ما يطرح عدة تساؤلات ويفترض الا يواصل أي مسؤول في هذا الاتجاه”.
وبخصوص الأزمة الحاصلة بين الوزارة والنقابة حول تعييين مدير عام بمستشفى الحبيب بورقيبة بصفاقس، أفاد الوزير ان تعيين شكري التونسي لا ينزع عن المستشفى الصفة المدنية، مجدد التأكيد على التمسك بمدنية هذه المؤسسة وبهيبة الدولة التي تقتضي ان يحترم كل طرف صلاحياته، حسب رأيه. وأوضح ان شكري التونسي انطلق في إصلاح وضع الصحة بالمستشفى ليس في إطار الدخول في صراع مع بعض الأطراف وانما من أجل تحسين الخدمات الصحية داخل هذه المؤسسة.
وقال ان الوزارة متمسكة بالحوار مع اتحاد الشغل ولكن مع احترام كل طرف لصلاحياته، موضحا ان اتخاذ اي قرار ليس ضد طرف معين ولكن لمصلحة المواطن التي تتعلق اساسا بتحسين الخدمات الصحية المتردية منذ سنوات، حسب تقديره.