مصطفى عبد الكبير لوزارة الخارجية: انا احذركم من عواقب عدم مبالاتكم بابنائنا في ليبيا واذكركم انكم المسؤولون عن ذلك

توجه الناشط الحقوقي التونسي المهتم بالشأن الليبي مصطفى عبد الكبير في تدوينة عبر صفحته الرسمية بالفيسبوك بنداء الى وزارة الشؤون الخارجية مؤكدا بأن هناك عدد من الجثث لمواطنين تونسيين مازالت في الثلاجات الليبية وأن عدد المفقودين والمسجونين في ليبيا يتضاعف محذرا من عواقب عدم مبالاتها تجاه هذا الموضوع وأنها قد تتسبب في سجن أو فقدان العديد من التونسيين في ليبيا.

وفي ما يلي نص التدوينة:
“الخارجية التونسية تخاطر بأرواح ابنائنا
الخارجية التونسية قد تتسبب في سجن او فقدان العديد من التونسيين في ليبيا
الخارجية التونسية تجازف بارواح العديد من التونسيين اللهم قد بلغت
انا احذرهم من عواقب عدم مبالاتهم بابنائنا في ليبيا
كما اعلمهم اننا لن نسكت حينها
اريد ان اذكركم ان جثث مواطنين مازالت في الثلاجات منذ مدة
اذكركم بان عدد المفقودين في ليبيا يتضاعف ونحن نملك الارقام
اذكركم ان عدد مواطنيكم في السجون اللبييية يزداد
اذكركم ان مساجيننا في ليبيا يعيشون ظروفا صعبة جدا
اذكركم انكم المسؤولون عن ذلك”.